هنا المثوى الأخير لعمر عبدالرحمن وهاشتاغ لمنع دفنه بمصر

نشر في: آخر تحديث:

كشف إبراهيم عمر عبد الرحمن نجل الدكتور #عمر_عبدالرحمن عن موافقة السلطات المصرية والأميركية على دفن جثمان والده بمصر.

وقال لـ"العربية.نت" إن شقيقه الدكتور محمد عمر عبدالرحمن تقدم اليوم الأحد بطلب رسمي لوزارة الخارجية المصرية لدفن جثمان والده في مسقط رأسه بمدينة الجمالية بالدقهلية تنفيذا لوصيته، ووافقت الخارجية المصرية على ذلك، كما تواصل محامي الشيخ في أميركا مع السلطات هناك، وأبدوا موافقتهم على نقل الجثمان إلى مصر.

من جانبه، قال منتصر الزيات، محامي الجماعة الإسلامية لـ"العربية.نت" إن جثمان الشيخ سيصل مصر خلال ساعات، وإن الأمر بات محسوما ومتوقفا على إنهاء إجراءات شحن الجثمان من أميركا.

في تطور آخر، جهزت أسرة الشيخ المقبرة التي سيدفن فيها فور وصول جثمانه لمصر حيث تقع بمدافن العائلة بمنطقة الجمالية في الدقهلية مسقط رأسه.

إلى ذلك، شهدت مواقع التواصل الاجتماعي حملة مكثفة لمنع دفن جثمان الشيخ في مصر، وقال نشطاء إن عمر عبدالرحمن كفر المصريين وكفر حكامهم، وكان مفتيا لجماعات العنف والإرهاب، مطالبين بمنع دفن جثمانه في مصر، وموجهين نصائحهم للسلطات الأميركية بمعاملة جثمانه كمعاملة جثمان أسامة بن لادن مؤسس #تنظيم_القاعدة وإلقائه في البحر.

ودشن المغردون هاشتاغ على تويتر #عمر_عبدالرحمن_ميندفنش_بمصر لمنع دفن عمر عبدالرحمن بمصر.

وأكد المغردون أن عبد الرحمن أجج العنف والقتل بفتاوى استغلها المتطرفون لارتكاب جرائمهم الإرهابية، وهي الفتاوى التي تسببت في قتل الرئيس الراحل #أنور_السادات والمفكر المصري فرج فودة وعشرات الجنود والضباط في مديرية أمن أسيوط عام 1981 وآخرين خلال عمليات إرهابية شنتها جماعة الجهاد والجماعة الإسلامية، مؤكدين أنه طالما كفر المصريين فلماذا أوصى بدفن جثمانه بينهم في أرض مصر؟