مقتل مسؤول أمني مصري وإصابة مرافقيه بتفجيرين في العريش

نشر في: آخر تحديث:

لقي ضابط شرطه مصري برتبة عقيد مصرعه، وأصيب عدد من مرافقيه بانفجارين بعبوات ناسفة استهدف دوريات أمنية بشارع #أسيوط في #العريش.

وقال شهود عيان لـ"العربية.نت" إن تفجيرين بعبوات ناسفة استهدفا رتلا أمنيا خلال سيره في #شارع_أسيوط بالمدينة مما أدى لمقتل #ضابط كبير برتبة #عقيد وإصابة عدد من مرافقيه بإصابات خطيرة مضيفين أن #سيارات_الإسعاف هرعت لموقع الحادث وقامت بنقل المصابين لمستشفى العريش.

من جانبها فرضت قوات الأمن طوقا أمنيا بمكان الحادث وقامت بتمشيط المنطقة بحثا عن الجناة فيما قامت قوات المفرقعات بالبحث عن عبوات أخرى.

وقال مسؤول مركز الإعلام الأمني بوزارة الداخلية المصرية إن انفجار عبوة ناسفة استهدفت "قول أمني" أثناء مروره بشارع أسيوط دائرة قسم ثالث العريش مساء الأربعاء أسفر عن مقتل ياسر #محمد_منير_الحديدي من قوة قطاع مصلحة الأمن العام، وإصابة ضابط وفرد ومجند من قوة مديرية أمن شمال سيناء.

وأضاف أنه على الفور انتقلت القوات إلى محل الواقعة وتم فرض كردون أمني وتمشيط المنطقة مشيرا الى أنه تم نقل الجثمان والمصابين للمستشفى وجارى اتخاذ الإجراءات القانونية قبل الواقعة.

تفاصيل حول مقتل المسؤول الأمني

وأفادت مراسلة قناة العربية في القاهرة نقلا عن مصادر أمنية رفيعة بالعريش، أن عقيد الشرطة الذي قتل في انفجار العريش مساء اليوم الأربعاء، كان يشغل منصب مفتش الأمن العام بمديرية أمن جنوب سيناء.

وقتل العقيد ياسر محمد الحديدي (50 عاماً) من القاهرة، جراء تفجير #مدرعة_الشرطة بشارع أسيوط بدائرة #قسم_ثالث_العريش؛ وذلك بعبوة ناسفة فجَّرها مسلحون في المدرعة عن بُعد، مما أسفر عن وفاة العقيد فى الحال.

والعقيد كان منتدبًا للعمل مع قوات الأمن بالعريش لمدة أسبوعين قضى منهما أسبوعاً حتى قتل مساء اليوم بالعريش، كما أصيب في الحادث كل من المجند أحمد فكري سيد (21 عاما) من الشرقية بشظايا متفرقة بالجسد، وأمين شرطة حمادة عبدالحفيظ إبراهيم (27 عاما)، من المنصورة أُصيب بشظايا متفرقة بالجسد، وتم نقل المصابين وجثمان العقيد إلى المستشفى العسكري بالعريش.