مصر.. اكتشاف غرفة دفن عمرها أكثر من 3800 عام

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت #وزارة_الآثار المصرية، اليوم الأربعاء، اكتشاف غرفة دفن كاملة وبحالة جيدة لشقيق أحد حكام جزيرة "إلفنتين" جنوبي البلاد، تعود إلى أكثر من 3800 عام.

وقال محمود عفيفي، رئيس قطاع #الآثار_المصرية، في بيان، إنه "تم اكتشاف غرفة دفن كاملة وسليمة لشقيق أحد أهم حكام جزيرة ألفنتين (لم يحدده) من عصر الأسرة الثانية عشرة (1991 - 1783 ق.م)"، بحسب ما نقلت وكالة "الأناضول".

وأضاف أنه تم العثور على الغرفة الأثرية "أثناء أعمال الحفائر التي تقوم بها البعثة الإسبانية التابعة لجامعة خايين في منطقة قبة الهوى الأثرية، غرب مدينة #أسوان ".

ووصف عفيفي #الكشف_الأثري بـ"الهام ليس فقط لثراء الدفن، ولكن لأنه يلقي الضوء على الأفراد الذين كانوا تحت ظل السلطة والذين لا تتوافر عنهم الكثير من المعلومات".

من جانبه، أوضح نصر سلامة، مدير عام منطقه آثار أسوان، أن "القطع التي عثر عليها داخل حجرة الدفن فريدة، لأنها تحتوي على جميع الأثاث الجنائزي للمتوفى".
وأوضح أن #الأثاث_الجنائزي يضم أواني من الفخار، وتابوتين داخليا وخارجيا من خشب الأرز، إضافة إلى مجموعة من النماذج الخشبية التي تمثل القوارب الجنائزية، ومشاهد من الحياة اليومية.

فيما نقل البيان عن اليخاندرو خيمنيز سيرانو، رئيس البعثه الإسبانية قوله إن "البعثة عثرت على #مومياء داخل غرفة الدفن ولكنها ما زالت قيد الدراسة".
وأضاف: "هي في حالة جيدة من الحفظ ومغطاة بكارتوناج (طبقات من الكتان أو البردي) ملون مع قناع جميل وقلادة، أما #النقوش الموجودة على #التوابيت فتعود لعهد الملك #أمنمحات_الثاني منذ أكثر من 3800 سنة".