عاجل

البث المباشر

الزوجة التي شغلت مصر: زوجي عذبني بسبب "فيسبوك"

المصدر: القاهرة - أشرف عبد الحميد

كشفت المصرية #أسماء_مرسي، ضحية #تعذيب زوجها، والتي هزت قضيتها #الرأي_العام في #مصر، التفاصيل لـ"العربية.نت"، مشيرة إلى أن صفحة وهيمة على "فيسبوك" وراء ضربها بوحشية.

وقالت إن زوجها مصطفى رأفت، الذي يعمل في مجال الاستيراد والتصدير بمركز سنورس محافظة الفيوم، قام بتقييدها بالحبال وربطها في سرير غرفة النوم، وانهال صفعا على وجهها لمدة 3 أيام متتالية، كما كان يضربها بعصا خشبية على جسدها طوال تلك الفترة، وحرمها من الطعام والشراب ودخول دورة المياه.

وأضافت أن سبب المشكلة يرجع لقيامها بإنشاء #صفحة_وهمية على " #فيسبوك" لمراقبته ورصد سلوكه، خاصة أنها كانت على علم بتعدد علاقاته النسائية، وعقب إنشاء الصفحة قامت بعمل إضافة له، وحاولت اختبار سلوكه لكنه لم يستجب، فأخبرته بما فعلت بعد اطمئنانها له ولسلوكه، لكنه لم يسامحها أو يغفر لها ذلك.

الزوجة كشفت عن تفاصيل المأساة الزوجة كشفت عن تفاصيل المأساة

وأوضحت أن الزوج اصطحب ابنته الصغيرة وتركها عند حماته، وعندما عاد للمنزل قام بضربها حتى انهارت قواها، ثم ربطها في سرير غرفة النوم بالحبال، وكان يتناوب على ضربها كل فترة، ولمدة 3 أيام متتالية، وفي اليوم الرابع ومع كثرة الضرب والصفع والمقاومة اكتشفت أن الحبال بدأت في التآكل فقرضتها بأسنانها حتى تمكنت من فك القيد وهربت خارج المنزل، وأخبرت الجيران بما حدث، حيث ساعدوها في الانتقال لمنزل أهلها الذين قاموا على الفور بنقلها للمستشفى، وإبلاغ قسم شرطة مركز سنورس بالواقعة.

وأشارت الزوجة إلى أن عددا من أقاربها وبعد رؤيتهم لما فعله بها الزوج، توجهوا لمنزله وحدثت بينهم #مشاجرة، قام خلالها زوجها بإصابة ابن خالها بجرح قطعي في الرأس، وإصابة ابن عمتها بكسر في الذراع، وحرر ضدهما محضرا في قسم الشرطة اتهمهما فيه بسرقة 150 ألف جنيه من المنزل، مضيفة أنها حررت له عدة محاضر، اتهمته فيها بضربها وتعذيبها، مدعمة ذلك بتقرير طبي يؤكد تعدد إصاباتها، وتشوه وجهها، ووجود #كدمات و #سجحات بأنحاء متفرقة من جسدها.

وذكرت الزوجة أن المجلس القومي للمرأة في محافظة الفيوم أرسل محاميا خاصا لها لمتابعة قضيتها، كما تعاطفت معها منظمات نسائية وحقوقية، مؤكدة أنها رفعت دعوى قضائية طلبت فيها الطلاق، ودعوى ثانية اتهمت فيها الزوج بتبديد منقولاتها، ودعوى ثالثة اتهمته فيها بضربها وتعذيبها.

إعلانات