عاجل

البث المباشر

ما علاقة إيران ببنادق داعش سيناء القاتلة لجنود مصر؟

المصدر: القاهرة -أشرف عبدالحميد

بنادق قنص متطورة ومتقدمة ظهرت في فيديو "صاعقات القلوب" الذي بثه تنظيم #داعش الإرهابي مساء أمس ويكشف فيه قنص جنود مصريين. هذه البنادق هي بنادق قنص" أي أم 50" وبنادق "دراجونوف".

ولتفسير عمل هذه #البنادق يقول الخبير الأمني حاتم صابر لـ"العربية.نت"، إن البندقية "أي أم 50" هي نوع متطور من بنادق القنص، وتسمى صياد، ومن أقوى أسلحة القنص في العالم، وتشبه بندقية الصيد النمساوية" شتاير إتش إس 50" وتصل لأهداف أبعد من 1700 متر وطولها متر ونصف، ومناسبة للرؤية الليلية، ولها نوعان نمساوي وإيراني، مضيفا أن هذه البندقية تستخدمها إيران وسوريا وروسيا والمكسيك.

البندقية الثانية هي بندقية #دراجونوف روسية الصنع، تم تطويرها عام 1965 ودخلت الخدمة في عام 1967، وهي أخف وزنا، وبها مخزن يحوي 10 طلقات، وتناسب جميع الأوقات وظروف الطقس المختلفة والأماكن الصحراوية.

اللواء حسام سويلم الخبير العسكري يؤكد أن #داعش حصل على هذه الأسلحة من مخازن #الجيش_العراقي في #الموصل ومن ميليشيات إيران التي تقاتل في #سوريا فهذه البنادق منها إيراني ومنها نمساوي وروسي وأميركي، واستطاع داعش أن يغتنمها من المواجهات التي تجري بينه وبين #جيش_الأسد وميليشيات إيران وحزب الله في سوريا، إضافة لقيامه بشراء بعضها من دول خارجية.

وقال إن فيديو داعش يهدف لرفع الروح المعنوية لأنصاره، خاصة بعد الضربات المتلاحقة له في #سيناء والموصل، إضافة إلى أنه يهدف للتأثير النفسي على معنويات جنود مصر وإرهابهم وتخويفهم وهو ما لن يفلح فيه.

الخبير الأمني خالد عكاشة يؤكد أن هؤلاء القناصة ينتمون لداعش سوريا وليسوا تنظيم "داعش سيناء"، فداعش سيناء ليس لديه عناصر بهذه المهارة في الدقة والتصويب، ومن الأرجح أن هؤلاء تسللوا لمصر سواء عبر الأنفاق أو بحرا وانضموا لصفوف التنظيم من أجل تخفيف الضغط على التنظيم في سوريا والعراق وليبيا وسيناء، ورفع الحالة المعنوية لأنصارهم بعد تصفية قادتهم وتطهير معاقلهم في سيناء.

وقال إن هؤلاء تدربوا في معسكرات التنظيم بالرقة في سوريا ومن خلال عناصر متخصصة، فالتدريب على ذلك يستغرق وقتا ويحتاج لمعسكرات بعيدة عن ملاحقة أجهزة الأمن أو قوات الجيش، وهو ما ليس متوافرا في سيناء لكنه متوافر في الرقة ومن قبل في الموصل.

إعلانات