متهم بتفجير كنيسة الإسكندرية يسلم نفسه للأمن

نشر في: آخر تحديث:

قام عمرو يوسف، أحد المتهمين الذين أعلنت #وزارة_الداخلية_المصرية عن تورطهم في تفجير #كنيسة_ مار_مرقس بالإسكندرية قبل أسبوعين بتسليم نفسه للأمن الوطني بمحافظة #قنا جنوب البلاد.

وقال محمد يوسف شقيق عمرو لـ"العربية.نت" إن شقيقه سلم نفسه مساء أمس ليثبت براءته من تهمة التورط في تفجير الكنيسة، مؤكدا أنه كان ضمن لجنة حماية #الكنائس أثناء فترة الانفلات الأمني عقب ثورة 25 يناير 2011.

وأضاف أن شقيقه علم بالخبر من التلفزيون، وفور سماعه قرر تسليم نفسه لكن بعض الأشخاص نصحوه بعدم فعل ذلك، إلى أن اقتنع أنه من الأفضل تسليم نفسه وإثبات براءته، مشيرا إلى أن عمرو افتتح محلاً لبيع المنظفات لأهالي قريته الأشراف البحرية التابعة للشويخات قنا ولم يغادر نطاق القرية طوال 7 شهور مضت.

وقال إن شقيقه هو الأكبر بين أشقائه، ويتولى رعاية الأسرة والإنفاق عليها، ولديه طفل وطفلة وزوجته حامل بالطفل الثالث، وعقب إعلان التلفزيون المصري اسمه ضمن قائمة #المتهمين في #تفجير_كنيسة_الإسكندرية سارع على الفور بالخروج من المنزل معلناً تسليم نفسه لإثبات براءته، وخرج بالفعل لكنه لم يسلم نفسه إلا مساء أمس.

وذكر محمد يوسف أن شقيقه لا يعرف باقي المتهمين رغم أن بعضهم بالفعل من أبناء القرية، مضيفاً أنهم يعرفون الانتحاري محمود حسن مبارك الذي فجر نفسه، لكونه أيضاً من أبناء القرية، لكنه استقر في #السويس مع أسرته منذ عام ونصف العام، وانقطعت أخباره عن الجميع.