قبائل سيناء تتوحد في "تحالف قبلي" لمحاربة داعش

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت عدة #قبائل في #سيناء انضمامها في تحالف قبلي لمواجهة #داعش وتصفية عناصر التنظيم في كل ربوع سيناء، رداً على قيام التنظيم بحرق مقار قبلية واختطاف عده أشخاص من قبيلة الترابين.

وردت القبائل بإعلان الحرب على "داعش"، واجتمعت اليوم السبت وقررت إنشاء تحالف قبلي يقوده الشيخ عبد المجيد المنيعي ويضم قبائل #الترابين و #التياها و #الرميلات و #السواركة ، ويهدف لملاحقة عناصر التنظيم وتصفيتهم وتطهير أراضي سيناء منهم بالتنسيق مع #الجيش.

ودعت قبيلة الترابين بشمال سيناء، في بيان، القبائل للتوحد ومواجهة خطر #الإرهاب الذى يهدد الوطن. وأكدت أنهم ليسوا بعاجزين عن الرد بقوة على تلك التجاوزات، وأن علاقة #القبائل_البدوية في محافظة شمال سيناء علاقة دين ووطن ودم، لن تسقطها الأقنعة والبنادق المأجورة، أو أي جهات خارجية شغلها الشاغل تنفيذ مخططات ضد #مصر.

وأضاف البيان أنه "في ظل ما تتعرض له الأمة الإسلامية والعربية من غزو إرهابي لا أخلاقي، يستهدف مقدرات شعبنا وكيان دولته ويتخطى معايير الإنسانية وينتهكها، مبتعداً كل الابتعاد عن قيم وموروثات الدين الإسلامي الحنيف، أبت الفتنة إلا أن تطرق بيوت الآمنين وتطال يد الغدر والخسة أراوح الشباب ومقدرات القبائل المادية والمعنوية في محافظة شمال سيناء".

وقالت: "وعليه نحن في قبيلة الترابين نؤكد على أن أي اعتداء على أي فرد من أي قبيلة أخرى هو اعتداء علينا جميعاً سيتم الرد الفوري عليه وأن حرمة منازل ومقار القبائل خط أحمر لا يمكن تجاوزه، مطالبين بتشكيل لجنة لإدارة الأزمة وتوحيد جهود القبائل وتنسيق المواقف فيما بينها".

وكانت اشتباكات قد دارت بين عناصر "داعش" وأفراد من قبيلة الترابين أسفرت عن #اختطاف عناصر التنظيم لثلاثة من القبيلة ومصادرة بعض سياراتهم المحملة بالبضائع، وردت القبيلة بمحاصرة سوق البرث برفح لضبط عناصر "داعش" وتمكنت من خطف ثلاثة منهم وحرق أحد قياديي التنظيم وتصوير عملية الحرق ونشرها على #مواقع_التواصل.