كاميرات مراقبة تكشف تفاصيل أبشع جريمة دهس في مصر

شقيق المجني عليه لـ"العربية.نت": الجناة حاولوا قتل شقيقي لهذا السبب والكاميرات فضحتهم

نشر في: آخر تحديث:

في أكتوبر الماضي وقعت جريمة دهس بشعة بمنطقة #عرايشية بمحافظة #الإسماعيلية شرق #مصر حيث قام شبان يستقلون سيارة بمحاولة قتل شاب يجلس أمام منزله دهسا.

تحقيقات أجهزة الأمن المصرية لم تتوصل للجناة لكن بعد مرور عدة أشهر تذكر أشقاء المجني عليه أن محالهم التجارية المجاورة لمحل الواقعة مزودة بكاميرات مراقبة، فقاموا بمراجعتها لتتكشف لهم تفاصيل الحادث وهوية الجناة واتفاقهم على تنفيذ الجريمة.

محمود القرعلي شقيق المجني عليه #عماد_محمود_ثروت_القرعلي يشرح لـ #العربية.نت التفاصيل، ويقول إنه في أكتوبر الماضي تعرض شقيقنا الأكبر عماد القرعلي لحادث دهس عندما كان يجلس أمام منزل العائلة بالإسماعيلية، وعقب وقوع الحادث انشغلنا جميعا بنقله للمستشفى ومتابعة حالته الصحية التي تدهورت فعليا، حيث أصيب بتهتك في الرئة وكسر بعظام الحوض وتهتك بالحالب استدعى تركيب قسطرة بولية.

ويقول بعد مرور كل هذه الشهور واكتشافنا لتقاعس الأمن في التوصل للجناة بحجة التحريات، راجعنا كاميرات المراقبة التي قمنا بتركيبها على جميع المحال التجارية الخاصة بنا والمجاورة للمنزل، وكشفت لنا الكاميرات التفاصيل الكاملة وحددت لنا هوية الجناة.

ويضيف محمود قائلا، اكتشفنا أن الجاني هو نجل أحد القاطنين في الطابق الخامس بالعقار المملوك لنا، والذي حدثت أمامه الواقعة، وكانت بيننا وبينه خلافات سابقة حيث كان يقوم بتربية كلاب متوحشة بسطح العقار، وطالبناه كثيرا بنقلها بعيدا لتضرر السكان منها لكنه لم يستجب، لذا قرر شقيقي عماد نقلها بنفسه عن طريق عمال تم استئجارهم خصيصا لهذا الغرض، وهو ما أغضب هذا الشاب وقرر الانتقام على طريقته.

وأشار إلى أن الشاب الجاني وكما هو موضح في الفيديوهات اتفق مع شركاء له على تنفيذ جريمة الدهس وقتل عماد لتنتهي الواقعة بتوصيف "القتل الخطأ"، لكن الكاميرات كشفته وفضحته وأنقذت العناية الإلهية شقيقي من الموت المحقق، لكنه أصيب بإصابات بالغة ما زال يعاني منها حتى الآن.

ويقول محمود القرعلي إنه يطالب أجهزة الأمن بسرعة القبض على الجناة الذين كشفهم الفيديو وإحالتهم للمحاكمة العاجلة، فقد كادوا يقتلون شقيقه انتقاما منه لسابق دفاعه عن حقه وحق سكان العقار في الحياة الآمنة والهادئة بعيدا عن كلابه المتوحشة.