السيسي: ملتزمون بحرية الرأي عدا ما يهدد الأمن

نشر في: آخر تحديث:

اجتمع الرئيس المصري عبدالفتاح #السيسي، اليوم الخميس، مع كل من مكرم محمد أحمد، رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، وكرم جبر رئيس الهيئة الوطنية للصحافة، وحسين زين رئيس الهيئة الوطنية للإعلام، وضياء رشوان رئيس الهيئة العامة للاستعلامات.

وصرح السفير علاء يوسف، المُتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، أن الرئيس بدأ اللقاء بتوجيه التهنئة للحاضرين بمناسبة توليهم مناصبهم الجديدة، معرباً عن أطيب تمنياته لهم بالتوفيق في الاضطلاع بمهامهم وقيادة المؤسسات التنظيمية للإعلام والصحافة بنجاح.

وأكد الرئيس أهمية دور #الإعلام والصحافة في تشكيل وعي المواطن والتعريف بالتطورات والمستجدات على الصعيدين الوطني والدولي، فضلاً عن الارتقاء بالذوق العام وترسيخ القيم والثوابت المجتمعية، وعلى رأسها التعايش والتسامح وقبول الآخر، مؤكداً في هذا الإطار التطلع لأن يساهم المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام والهيئتان الوطنيتان للصحافة والإعلام في حثّ مختلف وسائل الإعلام على اتباع المعايير المهنية المتعارف عليها دولياً.

وأشار السيسي إلى التزام الدولة بإعلاء #حرية_التعبير وعدم الحجر على فكر أي شخص، طالما لم يكن محرضاً على العنف أو مهدداً لأمن واستقرار البلاد، كما أكد على أهمية تطوير الهيئة العامة للاستعلامات وتعزيز دورها، بما يساهم في توضيح حقيقة مجريات الأمور في #مصر وتعزيز صورتها أمام العالم.

وأضاف المُتحدث الرسمي أن الحاضرين أكدوا خلال اللقاء تطلعهم للعمل على تطوير المنظومة الإعلامية والصحافية في مصر، حيث أعرب مكرم محمد أحمد رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام عن ثقته في أن تأسيس هذه الهيئات وتفعيل دورها سيساهم في تعزيز والارتقاء بالمحتوى الثقافي والفكري في #الإعلام_المصري.