عاجل

البث المباشر

مصر: ألمانيا ليس لها موقف مخالف بخصوص مقاطعة قطر

المصدر: القاهرة - أشرف عبدالحميد

أكد سامح شكري، وزير الخارجية المصري، أن #ألمانيا لم يكن لها وجهة نظر مخالفة لمصر والسعودية والإمارات والبحرين وباقي الدول المقاطعة لقطر، وكانت ترغب فقط في الاستماع إلى حقيقة الموقف وتفاصيل الدوافع العربية للمقاطعة.

وقال شكري خلال وجوده في #ألمانيا مع الرئيس #عبدالفتاح_السيسي للمشاركة في قمة العشرين الإفريقية رداً على سؤال عن المباحثات مع الجانب الألماني حول #قطع العلاقات_مع_قطر، وما بدا في بداية الأزمة من موقف ألماني مخالف للكتلة العربية، إن مستجدات الأوضاع في المنطقة بصفة عامة والموقف الأخير من #قطر بصفة خاصة كانت محل بحث بالتأكيد خلال المباحثات مع الجانب الألماني، مؤكداً أن ألمانيا لم يكن لها وجهة نظر مخالفة للدول العربية المقاطعة، ولكن كانت لديها رغبة في الاستماع إلى حقيقة الموقف وتفاصيل الدوافع العربية لاتخاذ هذه الخطوة.

وقال وزير الخارجية المصري، وفق ما نقلته وسائل الإعلام المصرية المرافقة له، في ألمانيا إن هناك تقديرا ألمانيا للرؤية المصرية والعربية للتعامل بشكل حاسم مع مسألة #تمويل_الإرهاب، واتخاذ إجراءات واضحة يسهل متابعتها ورصدها.

وأضاف رداً على سؤال حول إمكانية ضم دول أخرى راعية للإرهاب إلى المقاطعة العربية، بالقول "ربما يتم ذلك.. ربما يكون هناك إجراءات ضد دول أخرى إذا تطلبت الأمور".

وأكد الوزير المصري أن الإجراء الذي تم اتخاذه ضد قطر جاء نظراً إلى الخطر الذي تمثله كأبرز دولة توفر الغطاء للتنظيمات الإرهابية حالياً، مضيفاً أن السياسات القطرية ستدفع لمواجهات كثيرة.

وعن الوساطة الكويتية، قال شكري نعلم بالتحرك لأمير الكويت، وهو شخصية مقدرة ونعلم أن بواعثه تحقيق التوافق العربي، وهذه الوساطة لا تمنع تحقيق قطر ما طرحته الدول الأربعة من أمور واضحة يجب التعامل معها.

وأضاف شكري أن نظيره الألماني ركز على ضرورة استمرار التنسيق الكامل لمكافحة الإرهاب، مضيفاً أن #قمة_الرياض نقطة هامة في جهود مقاومة الإرهاب ورؤية الرئيس السيسي التي طرحها أمام القمة ثابتة ولم تتغير منذ بداية الأزمة.

وأكد وزير الخارجية المصري على الرغبة المشتركة بين #مصر وألمانيا لتوثيق العلاقات بين البلدين على كافة المستويات، مشدداً على أن زيارة الرئيس السيسي لبرلين جاءت إيجابية جداً على مستوى العلاقات الثنائية، إلى جانب ما تحقق على مستوى الجهود الألمانية لدعم الاستثمار في إفريقيا خلال رئاستها لقمة العشرين.

إعلانات