شكري يبحث مع الرئيس العراقي الأزمة القطرية

نشر في: آخر تحديث:

كشف سامح شكري، وزير الخارجية المصري، تفاصيل ممارسات #قطر ومخططاتها ضد #مصر للرئيس العراقي فؤاد معصوم، وذلك خلال لقائه به اليوم الأربعاء في العاصمة العراقية #بغداد.

وشرح الوزير المصري للرئيس العراقي الأسباب التي دعت الدول الأربع لاتخاذ الإجراءات والتدابير التي أعلنتها ضد #قطر، وتمسكها بكافة المطالب التي قدمت للدوحة، مستعرضا في هذا الصدد التدخلات القطرية في الشؤون الداخلية المصرية، وسياساتها التي مثلت تهديدا للأمن القومي المصري، فضلا عن محاولاتها المستمرة لزعزعة الثقة في #الجيش_المصري.

وأشار شكري خلال اللقاء إلى الدور السلبي الذي لعبته قناة "الجزيرة" القطرية على مدى السنوات الماضية باعتبارها الأداة الإعلامية التي تستخدمها قطر لتنفيذ مخططاتها وأهدافها.

وصرح المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم الخارجية، أن شكري أكد للرئيس العراقي أن العلاقات المصرية العراقية ستظل دائما علاقات عميقة وذات خصوصية، مشيرا إلى أن الزيارة التي يقوم بها إلى العراق حاليا هي تأكيد على الإرادة المصرية على الوقوف إلى جانب العراق ومساندته في التصدي للتحديات التي يواجهها، في ضوء حرص مصر على استعادة العراق لمكانته العربية والإقليمية والدولية.

من جانبه، أعرب الرئيس العراقي فؤاد معصوم عن شكره للموقف المصري الداعم للعراق، وتقديره الكامل للجهود التي يقوم بها الرئيس عبد الفتاح السيسي من أجل تعزيز التضامن العربي وإعادة العراق إلى محيطه العربي، ومساعدته لمواجهة الضغوط الخارجية التي يعاني منها.

وأكد الرئيس العراقي استمرار التحديات التي يواجهها العراق على الصعيد الداخلي بعد تحرير الموصل، وفي مقدمتها قضية النازحين، بالإضافة إلى إعادة إعمار المدن والمناطق المحررة من قبضة تنظيم داعش، فضلا عن الأزمة الاقتصادية التي يعاني منها جراء انخفاض أسعار النفط في السوق العالمية.

وذكر أبو زيد أن وزير الخارجية أكد أن الزيارة تأتي في إطار توجيهات القيادة السياسية المصرية بتطوير العلاقات الثنائية مع العراق في شتى المجالات، وفي مقدمتها المجال الاقتصادي، مشيرا في هذا الصدد إلى تفعيل اللجنة العليا المشتركة برئاسة رئيسي وزراء البلدين، والتي من المزمع أن تعقد أولى اجتماعاتها في العاصمة العراقية بغداد في أغسطس المقبل.