تعليق إضراب عمال أكبر شركة غزل ونسيج في مصر

نشر في: آخر تحديث:

قال رئيس النقابة العامة لعمال الغزل والنسيج المصرية، إن عمال شركة مصر للغزل والنسيج بمدينة #المحلة_الكبرى، وهي أكبر شركة للغزل والنسيج في #مصر، علقوا إضرابهم عن العمل اليوم الأحد، وفوضوا النقابة للتفاوض مع الحكومة بشأن مطالبهم.

وبدأ عمال الشركة وعددهم نحو 15 ألف عامل إضرابا شاملا عن العمل في السابع من أغسطس/آب واستمر إضرابهم قرابة أسبوعين.

ولهم عدة مطالب، من بينها صرف علاوتين قيمة كل واحدة منهما عشرة بالمئة، وزيادة بدل التغذية، وزيادة الحوافز السنوية إلى 12 شهرا من المرتب الأساسي بدلا من ستة أشهر ونصف حاليا.

وقال إبراهيم عبد الفتاح، رئيس النقابة العامة لعمال الغزل والنسيج لرويترز "تم تعليق الإضراب وعجلة الإنتاج دارت على إثر مفاوضات خضتها بنفسي واستمرت حتى الساعة الواحدة بعد منتصف ليلة أمس مع بعض ممثلي العاملين واللجنة النقابية وقدامى النقابيين".

وأضاف "تم الاتفاق على تشغيل الشركة اليوم وإسناد ملف التفاوض إلى النقابة العامة".

وقال أحد القيادات العمالية بالشركة لرويترز، إن العمال استأنفوا العمل اعتبارا من الساعة الثانية عشرة ظهر اليوم الأحد (1000 بتوقيت غرينتش) بعد وعود بتنفيذ بعض مطالبهم.

وأضاف، طالبا عدم نشر اسمه، أن الحكومة وعدت بصرف إحدى العلاوتين وزيادة بدل التغذية وتشكيل لجنة للترقيات شريطة تعليق الإضراب أولا. وستتفاوض النقابة العامة مع #الحكومة بشأن باقي المطالب.

وقال القيادي إن العمال يخشون أن تكون وعود الحكومة مجرد وسيلة لكسب الوقت، ولذلك حددوا مهلة حتى انتهاء عطلة #عيد_الأضحى في سبتمبر/أيلول المقبل لينظروا ماذا تحقق من الوعود وبعدها سيقررون ما إذا كانوا سيعاودون الإضراب أم لا.