شهدت العاصمة الإيطالية #روما جلسة مباحثات بين وزيري خارجية #مصر وروسيا على هامش منتدى الحوار المتوسط للنقاش حول قضايا المنطقة والحرب على الإرهاب.

وقالت الخارجية المصرية إنه في إطار العلاقات الاستراتيجية بين مصر وروسيا، والحرص على دفعها قُدما خلال الفترة المقبلة، عقد وزير الخارجية سامح شكري ونظيره الروسي سيرغي لافروف جلسة مشاورات ثنائية في ختام مشاركته في فعاليات منتدى الحوار المتوسطي بعد ظهر الجمعة.

وقال أحمد أبوزيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، إن الوزيرين أكدا خلال اللقاء على خصوصية العلاقات بين مصر وروسيا، وعمق الشراكة بينهما في شتى المجالات.

وجدد شكري التزام مصر بتعميق التشاور والتنسيق مع روسيا، لا سيما فيما يتعلق بالقضايا والأزمات الإقليمية في ظل التعقيدات التي تخيم على المشهد الإقليمي في الوقت الراهن.

وذكر المتحدث الرسمي أن الوزيرين تبادلا وجهات النظر والتقييم بشأن جهود التسوية السياسية للأزمة السورية، وجهود مكافحة الإرهاب في سوريا، فضلا عن الوضع فى #لبنان والأزمة اليمنية.

وأضاف أن الوزيرين تناولا أيضا ملف أمن الطيران، حيث استعرض وزير الخارجية الإجراءات التي اتخذتها السلطات المصرية من أجل تعزيز أمن المطارات المصرية لتوفير الحماية الكاملة للمواطنين المصريين ولكافة ضيوف مصر، وفي مقدمتهم السائحون الروس، وقد أكد الوزيران حرص البلدين على استئناف الطيران المباشر بين مصر وروسيا في أقرب فرصة ممكنة.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية أن الوزيرين تباحثا حول ملف الحرب على الإرهاب، حيث قدم الوزير الروسي تعازيه في ضحايا الحادث الإرهابي الذي وقع بمسجد الروضة بشمال سيناء، وأسفر عن مقتل 305 أشخاص، معربا عن ثقته في قدرة الدولة المصرية على التصدي لمثل هذه الأفعال الإرهابية.

وجدد الوزير الروسي دعم بلاده الكامل لمصر في مواجهة هذه الهجمة الإرهابية الشرسة.