عاجل

البث المباشر

مصر..الإعدام لضابط جيش و9 إرهابيين نفذوا مذبحة الفرافرة

المصدر: القاهرة – أشرف عبد الحميد

قضت محكمة عسكرية في #مصر الأربعاء، بإعدام 10 متهمين في القضية رقم 2 لسنة 2016 جنايات عسكرية شرق والمعروفة إعلاميا بقضية "أنصار بيت المقدس 3".

وقضت المحكمة بإعدام ضابط الجيش السابق هشام عشماوي، والذي قاد التنظيم، وشارك بالتخطيط لمذبحة الفرافرة، وهجوم الواحات، والاعتداء على عدة كتائب عسكرية في #سيناء، وانقضاء الدعوى الجنائية للمتهم عماد الدين أحمد محمود وهو ضابط سابق أيضا لوفاته، والسجن المؤبد لـ30 آخرين .

وشملت أحكام #الإعدام إضافة لهشام عشماوي، كلاً من شادي عيد سليمان، وسامي سلامة، وسليم وصبري خليل عبد الغني وعماد الدين أحمد محمود الذي انقضت الدعوى الجنائية بعد مقتله في عملية الواحات الأخيرة، ومحمد أحمد نصر، و أيمن أنور عبد الرحيم، وكمال علام محمد، وفايز عيد عودة، و إسلام مسعد أحمد.

ووجهت النيابة للمتهمين تهم ارتكاب مذبحة كمين الفرافرة، حيث رصدوا وراقبوا الكمين على مدى يومين قبل ارتكاب جريمتهم، واستقلوا 3 سيارات مرتدين ملابس عسكرية، وواقيات من الرصاص، وكان بحوزتهم أسلحة نارية، وبندقية قنص وذخائرها، وقذائف آر بى جى، وعبوات متفجرة.

وأضافت النيابة أنه بمجرد أن وصل المتهمون إلى موقع الكمين، اعتلى المتهم الأول وهو ضابط الجيش المفصول هشام عشماوى تبة صخرية، وأطلق أعيرة نارية من بندقية قنص صوب الجنود المرابطين، ثم ألقى عبوات متفجرة تجاه أبراج مراقبتها، وبعدها أطلق أعضاء الخلية أعيرة نارية من أسلحتهم تجاه الكمين والجنود، وقذفوهم بعبوات متفجرة وقاذفات صواريخ، فقتلوا 22 جنديا.

وتبين من #التحقيقات أن المتهم محمد أحمد نصر خطط لاستهداف سفينة أثناء عبورها #قناة_السويس، ومحاولة قصف مقر القمر الصناعي بالمعادي.

وكان هشام عشماوي قائد الخلية، ضابطا سابقا بقوات الصاعقة المصرية، واسمه بالكامل هشام علي عشماوي مسعد ابراهيم، وتم فصله من الجيش بموجب قرار من القضاء العسكري بعد أن تبنى أفكارا متطرفة.

وعقب فصله، كوّن عشماوي المكنى بأبو عمر المهاجر، خلية تضم مجموعة من #الإرهابيين، بينهم 4 ضباط شرطة مفصولين من الخدمة وآخرين من #الجيش، ثم التحق بعد ذلك بتنظيم "أنصار بيت المقدس" الذي تحول إلى "ولاية سيناء" بعد مبايعته #تنظيم_داعش وصار عضوا فيه.

واتهم "عشماوي" بالضلوع في أغلب #الهجمات_الإرهابية التي وقعت في مصر، وفي 2013 سافر عشماوي إلى #ليبيا ، وأعلن انشقاقه عن تنظيم "ولاية سيناء" التابع لتنظيم داعش، وأسس تنظيم "المرابطين" الموالي لتنظيم القاعدة، وأصبح العقل المدبر لأغلب الحوادث الإرهابية التي وقعت في مصر مؤخرا، وعلى رأسها مذبحة دير المنيا وهجوم الواحات.

إعلانات