مصر.. محافظ المنوفية "المرتشي" حاصل على دكتوراه مزورة

عضو مجلس الجامعات لـ"العربية.نت": اكتشفنا فضائح في الرسالة المزيفة

نشر في: آخر تحديث:

بدأت #السلطات_المصرية التحقيق في بلاغ تقدم به أساتذة جامعيون ومحام مصري اتهموا الدكتور هشام عبد الباسط محافظ المنوفية، الذي ضبط متلبساً بتهمة الرشوة بتزوير رسالته للدكتوراه.

وقال الدكتور سمير صبري المحامي ومقدم البلاغ للنائب العام لـ"العربية.نت" إن المحافظ السابق يحمل شهادة دكتوراه مزورة، وإنه تقدم ضده بنحو 13 بلاغاً يتهمه فيها بالحصول على دكتوراه مزورة، وذلك أثناء توليه منصبه، وأضاف أن المحافظ يزعم حصوله على دكتوراه في كيفية مواجهة الفساد، وفق القانون الإداري من جامعة كامبردج رغم أنه لم يغادر #مصر.

وأضاف أن الرسالة حصل عليها من دكاكين لبيع شهادات الدكتوراه المزيفة، وأنه تقدم بكافة التفاصيل الخاصة بها في بلاغ للنائب العام، وأكد أن الرسالة حملت عنوان "الإدارة المحلية بين العوار التشريعي والواقع التطبيقي" في 3 يوليو 2014 من كلية كامبردج الدولية.

وأضاف أن محافظ المنوفية رد عليه في أحد البلاغات، وقال إن شهادة الدكتوراه التي يحملها موثقة ومعادلة من الخارجية المصرية والقنصلية المصرية في إنجلترا، وإن رقم التوثيق حمل رقم 1084 في 20 أغسطس 2014، وموثقة ومعادلة من الخارجية المصرية من مكتب التوثيقات برقم 4563 في 2014.

من جانبه، كشف الدكتور الشوادفي منصور عضو لجنة معادلة الشهادات العليا ورسائل الدكتوراه بالمجلس الأعلى للجامعات لـ "العربية.نت"، أنه فوجئ بعد تعيين المحافظ في منصبه بنحو شهرين بمن يبلغه بحصوله على دكتوراه مزورة من جامعة كامبردج، وبعد التقصي وجد أن هذه الدكتوراه حصل عليها بمقابل مبلغ مادي من بعض "الدكاكين" المتخصصة في ذلك.

وقال إن المحافظ كان يخطئ بنطق اسم الجامعة التي حصل منها على الدكتوراه، فضلا عن أن رسالته كانت باللغة العربية، ولا يتطابق ذلك مع رسائل الدكتوراه بجامعة كامبردج والتي عادة ما تكون بالإنجليزية، كما أن عنوان الرسالة مكتوب فيها في المقدمة اسم المحافظ يسبقه لقب دكتور، وعادة ما تكون رسائل الدكتوراه والماجستير تحمل صفة الباحث أمام مقدمها، وطلبنا التأكد منها، وجاءنا الرد بأنه حتى الآن لا أساس لهذه الرسالة.

وأضاف أن رسالة الدكتوراه التي زعم محافظ المنوفية أنه حصل عليها، قد تخصصت بمكافحة الفساد في المحليات، ومن المفارقات الكوميدية أنه تم القبض عليه بتهم فساد، كما فوجئنا بمنحه دكتوراه فخرية في تخصص جديد لم نسمع به من قبل، وهو "الشجاعة في الحسم واتخاذ القرار".

وتولى هشام عبد الباسط منصب محافظ المنوفية منذ فبراير 2015، وهو من مواليد أول أكتوبر 1971 بمنطقة الإبراهيمية بمحافظة الإسكندرية.

وحصل على ليسانس الحقوق، وشغل عددا من المناصب منها: رئيس مركز ومدينة السادات وعضو بالإدارة العامة للرقابة والمتابعة، ومنصب نائب رئيس مجلس مدينة بركة السبع، قبل أن يتم تعيينه محافظا للمنوفية.

ومساء الأحد الماضي ألقت #الرقابة الإدارية في #مصر القبض على محافظ المنوفية، ورجلي أعمال لتورطهم في وقائع فساد.

وتم توقيف المحافظ بسبب واقعة تخصيص قطعة أرض لرجل أعمال، حيث تم رصد القضية من جانب الرقابة الإدارية، وتسجيل المكالمات الهاتفية التي تمت بين المحافظ واثنين من رجال الأعمال.

وأشارت المصادر إلى أن الرقابة الإدارية تمكنت من الكشف عن العديد من وقائع الفساد المتورط فيها محافظ المنوفية، والتي سيتم مواجهته بها خلال التحقيقات التي ستجريها النيابة العامة.