74 ألف مصري تخصصوا بزراعة نبات واحد يصدرونه للعالم

نشر في: آخر تحديث:

" جردو" قرية مصرية بلا بطالة على الإطلاق، فجميع سكانها يعملون ولا يوجد بينهم عاطل واحد.

القرية التي تقع بمركز اطسا محافظة الفيوم جنوب غرب مصر يعمل سكانها البالغ عددهم 74 ألف نسمة بالزراعة، وتحديدا زراعة محصول واحد فقط تخصصوا فيه وأصبحوا من أشهر مصدريه للعالم وهو الملوخية الخضراء.

ويقول خالد حمدي مدير مكتب محافظ الفيوم لـ"العربية.نت" إن جميع سكان القرية من شتى الأعمار يعملون في مجال الزراعة و خاصة زراعة الملوخية، ويتم تصدير المحصول إلى العديد من دول العالم مثل روسيا وألمانيا وأميركا وبولندا وبلجيكا وأيضاً الدول العربية.

ويضيف أن المحافظة ولهذا السبب قامت بإنشاء مصنع خاص لتصدير الملوخية وتغليفها مشيرا إلى أنه بالرغم من اهتمام القرية بالزراعة والاعتماد عليها بشكل أساسي، إلا أنها تهتم أيضاً بالتعليم فأبناء القرية يتصدرون قائمة الأوائل في التعليم بالمحافظة بجميع المراحل الدراسية.

وقال إن مساحة الأراضي المزروعة في القرية تصل إلى 5580 فدانا ولا يزرع سكانها سوى الملوخية فقط .

ويقول علي سعد صاحب شركة تصدير للملوخية إن سكان القرية من عمر 12 عاماً حتى الـ 50 عاماً يشاركون في هذه الصناعة بما فيهم النساء، ويتم إرسال المحصول للنساء في المنازل ليقمن بعملية التقطيف والتغليف والتجهيز .

ويضيف أن سبب الاهتمام بزراعة الملوخية هو الجودة العالية نتيجة مناخ القرية الملائم لزراعتها وخصوبة تربتها وهو ما يجعلها تنفرد به عن منافسيها مؤكدا أن في موسم الحصاد يتم مشاركة كل أهالي القرية في هذه الصناعة حتى من لا يمتهنها أو يعمل بها، لتوفير الكميات الكبيرة المطلوبة للتصدير.