تفاصيل رفض الوفد ترشيح البدوي لانتخابات رئاسة مصر

نشر في: آخر تحديث:

بعد اجتماع عاصف استمر خمس ساعات، رفضت الهيئة العليا لحزب الوفد في مصر ترشح السيد البدوي لرئاسة الجمهورية منافسا للرئيس عبدالفتاح السيسي، مؤكدين استمرار قرارهم السابق بدعم الرئيس السيسي مرشحا لولاية ثانية.

وكان عدد من الأعضاء قد عبروا عن اعتراضهم فيما رأوه عدم استشارة للحزب وهيئاته قبل إعلان البدوي أمر ترشحه للرأي العام.

وأصدرت الهيئة العليا للحزب بيانا جاء فيه:

"ناقشت الهيئة العليا لحزب الوفد في اجتماعها المنعقد السبت 27 يناير 2018، الاقتراحات التي انطلقت في الآونة الأخيرة والتي ترى أنه يتعين على الوفد ضرورة خوض الانتخابات الرئاسية المقبلة".

وأضاف البيان "وبعد مناقشات مستفيضة قررت الهيئة العليا تجديد التأكيد على قرارها السابق بتأييد وانتخاب الرئيس عبدالفتاح #السيسي لفترة رئاسية ثانية تفرضها الظروف والتحديات التي تواجه #مصر والتي لا يستطيع التصدي لها إلا الرئيس الحالي".

وأوضح الحزب أسباب ترشيح السيسي، أن الرئيس المصري استطاع في دورته الأولى الحفاظ على الدولة المصرية واستقرار وأمن وسلامة شعبها.

واعتبر الحزب أن قراره "يأتي انعكاسا لرغبة شعبية ووفدية جارفة".

ودعا الوفد كل أبناء الأمة المصرية إلى ضرورة الاحتشاد أمام صناديق الانتخابات الرئاسية لكي تثبت للعالم أن صناديق الانتخاب هي الوسيلة الوحيدة للتعبير عن إرادة الأمة بعيدا عن أي مزايدات أو مؤامرات داخلية وخارجية.

وتابع البيان "بهذا القرار لا يصبح أمام البدوي إلا الترشح مستقلا إذا ما أراد استكمال الطريق في السباق الرئاسي مع الحصول على تزكية عشرين نائبا من البرلمان".

ويرى متابعون أن التطورات خلال اليومين الماضيين تجعل من الصعب الجزم إن كان الرئيس السيسي سيسير وحيدا في سباق الرئاسة أم سينافسه آخرون.