أخفى جثته 9 سنوات في الثلاجة.. وشارك في البحث عنه

نشر في: آخر تحديث:

تكررت في مصر واقعة جثة الفريزر، التي ظهرت في الكويت وأثارت أزمة مع الفلبين. فقد قتل مهندس صديقه وأخفى جثته في ثلاجة لمدة 9 سنوات، وأسدلت محكمة جنايات الإسكندرية الستار على القضية بجلستها المسائية، الخميس، حيث قضت بإعدامه.

وكانت القضية، التي قيدت برقم 56564 لسنة 2014 جنايات المنتزه أول بالإسكندرية، قد بدأت فصولها في العام 2005، حين تقدمت أسرة مواطن سكندري ببلاغ لأجهزة الأمن يفيد باختفاء ابنها، الذي يعمل في تجارة الأدوات المكتبية، دون أن تتهم أحداً، مؤكدة أنه ليس لديه عداوات أو خلافات مع أحد.

مرت السنوات ولم تعثر أجهزة الأمن على أي خيط قد يقودها للوصول إلى الشاب المختفي، وظلت تراقب أصدقاءه وشريكه في العمل دون أن تتوصل لشيء يفيد في البحث عنه، حتى يئست الأسرة وقررت استخراج أوراق رسمية بفقدانه.

وبعد 9 سنوات من الواقعة، وفي العام 2014، قامت صاحبة المحل، الذي تقع به المكتبة الخاصة بالشاب المختفي وشريكه، بالطلب من الأخير إخلاء المكان خلال أيام قليلة نظراً لانتهاء العقد ورغبتها في عدم تجديده.

وخلال عملية الإخلاء، فوجئ الجيران ومالكة العقار بصوت منشار كهربائي يرج أرجاء المكان، فدخلت المالكة لخشيتها من أن يقوم صاحب المكتبة بأداء أعمال تؤثر على سلامة العقار.

وضبطته يستخدم المنشار في تقطيع جثة شاب ملقاة أمامه لقطع صغيرة ويضعها في أكياس سوداء بجواره. وبتضييق الخناق عليه اعترف بقتل صديقه ووضعه في ثلاجة فريزر اشتراها خصيصاً لهذا الغرض.

واعترف حسن عبد الرازق حسن أنه قتل صديقه لخلافات مالية بينهما وأنه كان يزور أهله وأسرته ويشارك في عملية البحث عنه لإبعاد الشبهة عن نفسه.