مأسأة المصرية المسحولة.. تدخل إيطالي وتحقيق بريطاني

نشر في: آخر تحديث:

طلبت إيطاليا المشاركة بالتحقيق في قضية وفاة #الفتاة المصرية مريم حاتم مصطفى عبد السلام، والتي تعرضت للسحل على يد 10 فتيات #بريطانيات قبل أسابيع.

ودعت إيطاليا السلطات في لندن لتحرك سريع في #القضية، وقالت في بيان: "فيما يتعلق بالقضية المأساوية للمواطنة مريم مصطفى التي قتلت بطريقة وحشية في نوتنغهام، فإننا نعرب عن تعازينا العميقة وتعاطفنا مع عائلتها، ونتمنى تقديم المسؤولين عن هذه الجريمة الوحشية إلى العدالة سريعا".

وتحدّث حاتم مصطفى والد مريم قائلا: "إن سبب تدخل السلطات الإيطالية يرجع إلى أن ابنته تحمل الجنسيتين الإيطالية والمصرية، مضيفا أن السفير الإيطالي في بريطانيا تواصل مع السفير المصري من أجل فتح تحقيق مشترك في القضية.

من جانبه، كشف مصطفى رجب مدير بيت العائلة المصرية في بريطانيا لـ "العربية.نت" آخر التطورات في القضية، وقال إن السلطات البريطانية فتحت تحقيقا بالفعل في القضية، وتم القبض على 3 فتيات، وجمعيهن أعمارهن صغيرة، وهن من أصول إفريقية، مضيفا أن من قام بواقعة الاعتداء على مريم هن 10 فتيات، وستوجه إليهن تهمة الضرب المفضي إلى الموت، وسينلن العقوبة المقررة.

وأضاف أن إدارة المستشفى التي نقلت إليها مريم تراخت في علاجها، ولم تتعامل طبيا وعلاجيا مع الإصابات التي لحقت بها بواقعية، ما أدى لتفاقم الإصابات، ومن ثم حدثت الوفاة.

وقال إن مريم تتعامل مع هذا #المستشفى منذ سنوات، وتتردد عليه، ولها ملف طبي فيه، ومع ذلك أهمل المستشفى علاجها، ولم يقدر مسؤولوه حجم إصابتها تقديرا سليما، ما أدى إلى تفاقم النزيف الذي أصيبت به، ومن ثم وفاتها، مضيفا أن محامي الأسرة سيقاضي المستشفى ومسؤوليه على ذلك.

وكشف مدير بيت العائلة المصرية أن الطب الشرعي سيستغرق وقتا في تشريح جثة مريم كما ستطول التحقيقات في القضية، لذا سيتأخر نقل الجثمان إلى #مصر حتى يتم الانتهاء من التحقيقات وإحالة المتهمين للمحاكمة.