كواليس من حفل فوز محمد صلاح بجائزة أفضل لاعب بإنجلترا

نشر في: آخر تحديث:

كشف عزت أبو مصطفى رئيس الملتقى المصري الثقافي بلندن، وأحد الحاضرين لحفل توزيع أفضل اللاعبين في #الدوري_الإنجليزي، والذي أقيم في العاصمة البريطانية لندن أمس الأحد كواليس الحفل، ومالم تنقله الشاشات من مواقف وردود أفعال.

وقال أبو مصطفى لـ"العربية.نت" إن قاعة الحفل تضم 100 طاولة، وكل طاولة مدون بها أسماء الحاضرين والضيوف والمدعوين، وكان #محمد_صلاح يجلس على الطاولة رقم 42 وتقع في منتصف القاعة، وجلست زوجته بجواره، وبجوارهما ضيوف بريطانيون من الشخصيات العامة.

وأضاف أن منافسي صلاح لم يحضروا الحفل لارتباطات خاصة بهم مع فرقهم في الدوري، وهم البلجيكي كيفن دي بروين، والألماني ليروي ساني، والإسباني دافيد سيلفا، والإسباني دافيد دي خيا حارس مرمى مانشستر يونايتد، والإنجليزي هاري كين هداف توتنهام، مضيفا أن صلاح ثاني لاعب عربي يفوز بالجائزة بعد الجزائري رياض محرز.

وكانت ردود أفعال الحاضرين في الحفل معبرة عن سعادتهم بفوز صلاح بالجائزة، وكان من بينهم كما يقول- أبو مصطفى -المدير الفني لمنتخب إنجلترا جاريث ساوثجيت الذي عبر عن فرحته بفوز صلاح وهنأه بذلك وكذلك رئيس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، وجوردون تيلور رئيس جمعية اللاعبين المحترفين الإنجليزية، مضيفا أن صلاح وفور انتهاء الحفل قام المنظمون بإخراجه من الباب الخلفي للقاعة لحمايته من الحشود التي كانت تريد مصافحته وتهنئته.

فقرات الحفل كانت طويلة وفور الإعلان عن فوز الإنجليزي هاري كين بالمركز الثالث للجائزة زاد لدى الضيوف اليقين بأن المركز الأول سيكون من نصيب محمد صلاح، خاصة أن كين ينافس صلاح على لقب هداف الدوري.

وكشف مدير الملتقى المصري سرا آخر عن محمد صلاح وهو أن بعض جماهير ليفربول وفي بداية الموسم الكروي الحالي لم يكونوا مقتنعين بأن لاعبا مصريا انضم لفريقهم سيحقق نجاحا، وقال بعضهم له شخصيا ما هذا المصري الذي تعاقد معه ليفربول؟ وهل سينجح في قيادة الفريق لتحقيق الانتصارات؟، مضيفا أنهم كانوا غير مقتنعين باللاعب قبل أن يخوض أي مباراة مع فريقهم.

وقال أبو مصطفى إن الوضع تغير الآن وأصبح محمد صلاح نجم جماهير ليفربول المفضل وليس لديهم استعداد لتقبل فكرة رحيله أو بيعه لأحد الأندية الكبيرة في إسبانيا كما تردد بل أكدوا أنهم لن يسمحوا لإدارة ناديهم ببيعه.