لماذا تراجع التلفزيون المصري عن نقل مباريات المونديال؟

نشر في: آخر تحديث:

بعد أن أعلن #التلفزيون المصري إذاعة ٢٢ مباراة من مباريات مونديال #روسيا على قنواته الأرضية مجانا عاد وتراجع، وهو ما تسبب في صدمة لمشاهديه.

وانتظر الجمهور المصري إذاعة المباريات بعد إعلان التلفزيون ذلك، لكنه فوجئ بالتراجع، وحصر إذاعتها على الفضائية صاحبة الحقوق الحصرية.

وكشف الدكتور طارق أبو سعدة، وكيل نقابة الإعلاميين المصرية لـ"العربية.نت" أن #الهيئة_الوطنية_للإعلام تظلمت لدى الاتحاد الدولي لكرة القدم (#فيفا) مع بعض الدول العربية المشاركة ببطولة كأس العالم، بسبب حصر إذاعة المباريات بمنطقة دول الشرق الأوسط على قناة فضائية واحدة فقط، مضيفا أن هذه الفضائية طلبت مبالغ كبير ة لنقل المباريات، وهو ما كان سببا في عدم الاتفاق على بثها على تلفزيونيات تلك الدول.

وأضاف أن مصر أثارت نقطة قانونية مهمة تتفق مع قواعد ولوائح الاتحاد الدولي التي تمنع الاحتكار، وهو ما كان سببا في إصدار الفيفا موافقة للهيئة الوطنية للإعلام بمصر على نقل ٢٢ مباراة، بينها مباريات المنتخب المصري على التلفزيون الأرضي فقط دون الفضائي.

وذكر أن هذا القرار أربك حسابات الفضائية صاحبة الحقوق الحصرية، حيث كاد القرار يتسبب في خسائر كبيرة لها بسبب انصراف الكثير من الجماهير والمعلنين عن متابعة البطولة على قنواتها، ما أجبرها على نقل ٢٢ مباراة على قنواتها المفتوحة منعا لنقل المباريات على تلفزيونيات أخرى.

وأوضح أبو سعدة أن هدف نقل المباريات أرضيا هو السماح للجمهور المصري بمشاهدة مباريات منتخبه دون أي عناء أو دفع نفقات وتكاليف إضافية، لذا تراجعت الهيئة عن نقل ٢٢ مباراة على التلفزيون المصري بعد موافقة القناة صاحبة الحقوق على بثها على قنواتها المفتوحة وبموافقة الفيفا.