شاهد لحظة وضع الإرهابي للمتفجرات بجوار كنيسة القاهرة

نشر في: آخر تحديث:

كشفت كاميرات المراقبة المثبتة بجوار كنيسة "العذراء وأبو سيفين" بمدينة نصر شرق العاصمة المصرية القاهرة هوية الإرهابي الذي قام بوضع المتفجرات قرب الكنيسة في محاولة لاستهدافها أثناء احتفالات الأقباط بعيد الميلاد اليوم الأحد.

وأظهرت الكاميرات شاباً متوسط الطول يحمل حقيبة سوداء كبيرة، ويقوم بوضعها قرب الكنيسة ثم يتركها، فيما كشفت تحقيقات أجهزة الأمن أن الشاب كان يصلي صلاة العشاء بمسجد "الحق" المجاور للكنيسة، وقطع صلاته وخرج بالحقيبة من المسجد أثناء الصلاة حتى لا يشاهده أحد لحظة خروجه.

واستغل الإرهابي حالة الزحام الموجودة في الشارع ووضع الحقيبة التي كانت تحوي 3 عبوات ناسفة، فيما قامت أجهزة الأمن بتفكيك اثنتين منها، وانفجرت الأخرى في ضابط مفرقعات ليلقى مصرعه على الفور.

وكان ضابط قد لقي مصرعه وأصيب آخر في تفجير عبوة ناسفة أمام كنيسة بمدينة نصر شرق العاصمة المصرية القاهرة.

وأكد مصدر أمني، انفجار عبوة ناسفة في كنيسة "العذراء وأبو سفين" بعزبة الهجانة بمدينة نصر، وأسفرت عن مصرع ضابط المفرقعات الرائد مصطفى عبيد وإصابة آخر، أثناء فحص حقيبة كانت تحوي عبوات ناسفة.

من جانبهم كشف شهود عيان لـ"العربية.نت" أن إمام مسجد "الحق" المجاور للكنيسة اكتشف الحقيبة وارتاب في أمرها، وأبلغ على الفور أجهزة الأمن التي سارعت بالانتقال لموقع البلاغ، وقامت بالتعامل مع العبوات الناسفة.

وقال مصدر أمني لـ"العربية.نت" إن العبوات كانت تحتوي على كمية كبيرة من المسامير، وكان الإرهابيون يهدفون من خلال ذلك لإيقاع أكبر عدد ممكن من الضحايا، مضيفاً أن الإرهابي وضع الحقيبة على مسافة بعيدة من الكنيسة بسبب وجود تشديدات أمنية في محيطها وتأكده من فشله في اجتياز الارتكازات الأمنية.