لماذا امتلك المتطرفون شققا بالأحياء الراقية في مصر؟

نشر في: آخر تحديث:

ليلة لن تنسى شهدها أهالي منطقة عرب شركس بالقليوبية قبل خمس سنوات بعد اكتشافهم أن #خلية_إرهابية حولت مخزنا مجاورا لمصنع متفجرات كما الحال في مداهمتي حيي #الرحاب ومدينة نصر الراقيين في #القاهرة ، بعد تلك المداهمات لن يبقى عمل مكافحة الإرهاب كما كان سابقا بل سيتغيّر للأبد.

ففي أحياء القاهرة المكتظة بملايين السكان سباق بين الأجهزة الأمنية و #التنظيمات_الإرهابية ، ولم تعد المتفجرات تصنع في مناطق نائية ثم تنقل للمدن، بل تتولى الخلايا المختبئة مهمة صناعتها داخل المدن ذاتها.

كما أن ملابس وملامح المتطرفين لم تعد كما الصورة النمطية في أفلام السينما المصرية قديما، بل قد تجده مرتديا ملابس عصرية ويحمل بيده آخر إصدار من الهواتف الذكية.

ووفقا لوزارة الداخلية فإن ما يقارب الستة آلاف عقار بين شقق ومخازن تم استخدامها من قبل تنظيمات إرهابية خلال السنوات الثماني الماضية، معظم تلك الشقق في مناطق راقية في القاهرة كمدينة نصر وستة أكتوبر والقاهرة الجديدة، وقد استخدمت هذه الشقق لصناعة المتفجرات كما للتخطيط والمراقبة.

ووفقا للداخلية المصرية فإن عددا كبيرا من العقارات التي تستغل من قبل متطرفين لم يقدم الملاك على تسجيل عقود إيجارها لدى الدولة لعدم وجود قانون يجبرهم على ذلك، وهو ما ساهم وفقا لخبراء أمنيين بتعقيد مهمة اكتشافهم.