عاجل

البث المباشر

رغم تصعيد مصر.. صالة مزاد شهيرة تعرض رأس عنخ أمون للبيع

المصدر: القاهرة – أشرف عبد الحميد

رغم التصعيد المصري وتدخلات وزارتي الخارجية والآثار لوقف بيع رأس تمثال عنخ أمون وعدد من القطع الأثرية عرضت صالة مزادات شهيرة بلندن تلك الآثار للبيع اليوم الأربعاء.

وأكدت وزارتا الخارجية والآثار المصريتان أن المزاد الذى أقيم اليوم الأربعاء في لندن بصالة مزادات كريستيز، وشهد بيع عدد من القطع الأثرية المصرية، دون الاستماع للمطالب المصرية المشروعة على مدار الأسابيع الماضية والخطوات التي اتخذتها الوزارتان ومنظمة اليونسكو مع صالة كريستيز ووزارة الخارجية البريطانية، بالإضافة إلى المساعدة القضائية التي طلبتها السلطات المصرية من جهات الاختصاص البريطانية، أمر يتنافى مع المعاهدات والاتفاقيات الدولية.

وقالتا إن صالة المزادات لم تقدم للجانب المصري حتى تاريخه المستندات الخاصة بالقطع الأثرية.

اعتراضات وملاحظات

وقال طارق عادل، سفير مصر لدى بريطانيا إن المزاد أقيم رغم الاعتراضات والملاحظات القانونية التي أثارتها مصر بشأن شرعية تداول القطع المصرية المعروضة بالصالة للبيع، مضيفاً أن السفارة أبلغت بشكل واضح كلاً من صالة المزادات والسلطات البريطانية من خلال قنوات مختلفة بعدم قانونيته.

وأضاف أنه من المؤسف اعتزام الصالة المضي قدماً في إقامة مزاد ثان غداً الخميس لعرض مزيد من القطع الأثرية المصرية، بما في ذلك رأس تمثال أثرى صغيرة للملك توت عنخ أمون، للبيع رغم المطالبة بتأجيله لإتاحة الوقت للتدقيق، والتأكد من شرعية تداول هذه القطع وصحة وثائقها وإثباتات خروجها الشرعي من مصر.

وأكد أن السفارة المصرية في لندن ستستمر في متابعة جهودها وإجراءاتها، لوقف الاتجار غير المشروع في الإرث الثقافي المصري.

وكانت مصر قد قررت مقاضاة صالة المزادات البريطانية، بعد أن عرضت 32 قطعة أثرية تنتمي للحضارة المصرية، بينها رأس تمثال توت عنخ أمون للبيع.

وعقد الدكتور خالد العناني وزير الآثار المصري اجتماعا طارئا للجنة القومية ‏للآثار المستردة لمناقشة ومتابعة الإجراءات التي تم اتخاذها تجاه هذا الملف.

مساعدة قضائية

وذكرت وزارة الآثار أنها تقدمت ببلاغ إلى النائب العام المصري تطلب إرسال مساعدة قضائية إلى السلطات ‏البريطانية لوقف بيع والتحفظ على هذه القطع واستردادها، وفقاً لقوانين حماية الآثار المصرية ‏والاتفاقيات الدولية، مضيفة أنه بناء على ذلك قامت النيابة العامة المصرية بإرسال إنابة قضائية إلى نظيرتها البريطانية لوقف ‏بيع هذه القطع والتحفظ عليها، تمهيداً لاتخاذ إجراءات إعادتها إلى مصر.‏

وقامت وزارتا الآثار والخارجية المصريتان وفور الإعلان عن بيع هذه القطع الأثرية، بمخاطبة صالة ‏مزادات كريستيز، ومنظمة اليونيسكو والخارجية البريطانية لوقف إجراءات بيع القطع ‏والتحفظ عليها، كما طلبتا الحصول على المستندات الخاصة بملكيتها، فضلاً عن المطالبة بأحقية مصر ‏في استعادتها في ظل القوانين المصرية الحالية والسابقة.

يذكر أن مصر تبذل جهودا مكثفة لاستعادة الآثار المصرية المهربة من الخارج، حيث نجحت في استعادة العديد من الآثار في الفترة الأخيرة كانت قد خرجت من مصر بطريقة غير شرعية.

إعلانات

الأكثر قراءة