عاجل

البث المباشر

"مسجد الضرار" "خبَث" "كتيبة".. مصطلحات إخوانية خاصة

المصدر: القاهرة – أشرف عبد الحميد

حرصاً على تمييز أعضائها، ومنعاً لتفشي أسرار التنظيم خارجه، حرصت جماعة الإخوان المسلمون طيلة تاريخها على اختراع مصطلحات وكلمات لا يتداولها سوى أعضاء التنظيم، ويستخدمونها كمترادفات خلال الأحاديث والنقاشات بينهم.

بعض هذه الكلمات يستخدمها أعضاء الإخوان كمصطلحات تنظيمية، وإدارية وتجنيديه، وأحيانا لوصف غير المنضمين للجماعة، أو المنضمين حديثاً، أو الذين مازالوا على وشك الانضمام.

ويكشف ماهر فرغلي، الباحث في شؤون الجماعات الإسلامية لـ"العربية.نت"، أن لجماعة الإخوان معجماً خاصاً وقاموساً لا يستخدمه سوى عناصرها، ولا يطلع عليه إلا أبناء التنظيم وقياداته، ويتعاملون بمفرداته في شؤونهم التنظيمية.

ويضيف أنه بداخل هذا القاموس مصطلحات عدة، منها كلمة "الربط العام"، وتعني المتعاطفون مع الجماعة، و"الربط الخاص" ويقصد بها من هم على وشك الانضمام للجماعة، و"الدعوة" ويقصد بها جماعة الإخوان بشكل عام، و"سهم الدعوة"، ويعني المبلغ المالي الذي يسدده العضو كاشتراك شهري للجماعة.

الإمام والأستاذ

ويكشف فرغلي مصطلحات أخرى خاصة بالجماعة، ومنها كلمة "أخ" ويقصد بها كل عضو فعلي في التنظيم، و"الأشبال" وهم الأطفال وصغار السن في الجماعة، مضيفاً أن هناك مصطلحين لا يطلقان إلا على شخصين فقط داخل الجماعة، وهما كلمة "الأستاذ" وإذا ذكرت مجردة دون أن تتبعها أسماء فهي تقصد واحداً فقط دون غيره وهو المرشد العام للجماعة، وكذلك الإمام فهو لا يقصد به سوى مؤسس الجماعة حسن البنا، وغالبا ما يطلقون عليه لقب الإمام الشهيد.

ولحسن البنا كما يقول فرغلي مصطلحات خاصة به، ويتداولها عناصر الإخوان على الدوام، منها "مأثورات" ولا تقال إلا على مجموعة من الأدعية والأذكار النبوية جمعها حسن البنا وألزم عناصر الإخوان بترديدها في الصباح والمساء كأوراد يومية، و"الرسائل" ويقصد بها مجموعة الرسائل التي وضعها البنا كمنهاج للجماعة، ويوليها مرشدو الجماعة وقادتها اهتماما كبيرا، ويلتزمون بها في صياغة خططهم وأفكارهم للجماعة.

عقوبات بدنية للأعضاء

للجماعة مصطلحات أخرى خاصة بالتنظيم ، منها كلمة "تمكين" وهي أن يكون التنظيم في السلطة ليحكم بالإسلام، وقسم"التربية" وتعني القسم المسؤول عن وضع المناهج التربوية في الجماعة، ودورات التصعيد، وتقسيم الأفراد وفق مراتب العضوية، ويقول فرغلي إن مصطلح "تصعيد" تستخدمه الجماعة، للتعبير عن نقل عضو أو مجموعة أعضاء من مرتبة لمرتبة داخل صفوف التنظيم، وكلمة "تعزير" وتستخدم من جانب الجماعة للتعبير عن عقوبة ضد من قصّر أو أهمل تنفيذ تعليمات أو تكليفات، ولا تقتصر على التعنيف اللفظي، بل قد تصل لعقوبات بدنية ومالية.

بعض قيادات الإخوان في الإسكندرية المترشحين لانتخابات 2005 بعض قيادات الإخوان في الإسكندرية المترشحين لانتخابات 2005
خبَث وعوام

ويضيف فرغلي أن الإخوان يستخدمون كلمة"ثقة" كركن من أركان البيعة، التي وضعها حسن البنا للإخوان، ويعني الإخوان بهذه اللفظة، ثقة الأفراد في التنظيم وقياداته ثقة عمياء ومطلقة، كما يستخدمون كلمة "تناجي" للدلالة على أي نقاش نقدي خارج الأطر التنظيمية للجماعة، وكلمة "عوام" لوصف كل من هم خارج الجماعة مهما بلغت ثقافتهم وعلمهم، مشيراً إلى أن الجماعة تستخدم كلمة "خبَث" للتعبير عن كل من ترك الجماعة، أو كل من لم ينجحوا في تجنيده، ومصطلح "مسجد الضرار" للتعبير عن كل مؤسسة إسلامية مناوئة لهم ولتنظيمهم، أو عجزوا عن الهيمنة عليها.

ويتابع فرغلي أن الإخوان يستخدمون مصطلحات أخرى خاصة بوصف أقسامها، مثل مصطلح "الصف" ويعني التنظيم، ويقال لديهم إن العضو ترك الصف يعني ترك الجماعة، وسلامة الصف وتعني سلامة التنظيم، وكلمة "نقيب" وتعني مسؤول الأسرة، وكل من مرّ على انتمائه للجماعة سنوات، وكلمة "كتيبة" وهي إحدى وسائل التربية عند الجماعة، ووضَع اسمها وفكرتها حسن البنا، وتعني لقاءً شهرياً بين الأعضاء يقام في منزلٍ أو مسجد، للتشاور والدعوة وزيادة التقارب.

إعلانات