عاجل

البث المباشر

كنوز الفرعون الذهبي.. تعود إلى لندن بعد 12 عاماً

المصدر: القاهرة - رندة أبو العزم

بعد غياب لأكثر من 12 عاما، عادت "كنوز الفرعون الذهبي" إلى بريطانيا، في حدث ثقافي هو الأهم والأكبر في لندن خلال الأيام المقبلة. فبعد حلول مقتنيات الملك توت عنخ آمون ضيفة على العاصمة البريطانية لمرتين، أولاهما كانت عام 1972 واجتذبت أكثر من 1.7 مليون زائر، والمرة الثانية عام 2007، افتتح مساء أمس وزير الآثار المصري الدكتور خالد العناني معرض "توت عنخ آمون... كنوز الفرعون الذهبي" في محطته الثالثة.

حضر مراسم الافتتاح السفير طارق عادل سفير مصر في لندن، وعالم الآثار الدكتور زاهي حواس، وفيونا كانرفون الحفيدة الثامنة للورد كارنرفون ممول حفائر بعثة هيوارد كارتر التي اكتشفت مقبرة الملك توت عنخ آمون، بالإضافة إلى حوالي ألف من الشخصيات العامة المعروفة في المجتمع البريطاني.

وخلال كلمته، قال العناني إن المعرض يضم مجموعة صغيرة جدا من كنوز الملك الشاب الموجودة في مصر والتي يصل عددها إلى أكثر من 5400 قطعة، واصفا المعرض بمثابة عامل جذب لتشويق وتشجيع الشعب البريطاني وجميع شعوب العالم على زيارة مصر للتعرف على حضارة مصر العريقة والفريدة.

وأشار إلى أن المعرض في لندن يعتبر حدثا خاصا، إذ تجمع بين الشعب البريطاني والملك توت عنخ آمون قصة حب خاصة منذ عام 1922 حين اكتشف عالم الآثار البريطاني هيوارد كارتر مقبرة الملك الشاب وكنوزها بوادي الملوك بالبر الغربي بمدينة الأقصر.

وأوضح العناني أنه طبقا للإحصائيات التي أجرتها الشركة المنظمة للمعرض فإن عدد التذاكر التي تم بيعها يفوق تلك التي بيعت قبل الافتتاح الرسمي للمعرض في محطته الثانية بالعاصمة الفرنسية باريس والذي حقق أكثر من 1.4مليون زائر. وتعتبر مدينة لندن المحطة الثالثة لمعرض كنوز الملك الشاب التي تجوب العالم تزامنا مع الاحتفالات باقتراب الذكرى المئوية لأهم اكتشاف في القرن العشرين المتمثل في مقبرة الملك توت عنخ آمون.

وسلط وزير الآثار الضوء على متحف شرم الشيخ الأثري الذي ستفتتحه وزارة الآثار قريبا ليكون مركز جذب سياحي جديد بالمدينة، كما نوه بقرب افتتاح المتحف المصري الكبير ووصفه بأنه هدية مصر للعالم، هذا إلى جانب اكتشافات أثرية حديثة وآخرها خبيئة العساسيف.

يضم المعرض 150 قطعة أثرية (166رقما) من مقتنيات الملك الشاب، من بينها عدد من تماثيل الأوشابتي المذهب والصناديق الخشبية والأواني الكانوبية وتمثال ألكا الخشبي المذهب وأوانٍ من الالباستر.

يذكر أن الشعب الإنجليزي والعاصمة البريطانية احتفوا بوصول مقتنيات الملك توت عنخ آمون، حيث تحلت الشوارع والميادين الرئيسية ومحطات المترو والقطار بصور لوجه الملك الشاب وبعض مقتنياته، كما تزينت حوائط المحال التجارية والمباني وكبائن الهواتف بلافتات عن الملك الشاب ومعرضه والذي يعتبر الحدث الثقافي الأهم والأكبر في لندن خلال الأيام المقبلة.

كلمات دالّة

#آثار, #لندن, #مصر

إعلانات