عاجل

البث المباشر

بعد إحالة الأوراق للمفتي.. اليوم النطق بالحكم بقضية الواحات

المصدر: القاهرة - أشرف عبد الحميد

تصدر محكمة الجنايات العسكرية في مصر، اليوم الأحد، حكمها على الإرهابي الليبي عبدالرحيم المسماري و43 متهماً آخرين في القضية المعروفة إعلامياً بـ"حادث الواحات"، والذي وقع قبل أكثر من عامين وراح ضحيته 16 عسكرياً مصرياً.

وكانت المحكمة وفي جلستها المنعقدة في 13 أكتوبر/تشرين الأول الماضي قد قررت إحالة المسماري والـ43 متهماً في حادث الواحات إلى المفتي، تمهيداً للحكم بإعدامهم، وحددت جلسة اليوم الأحد 3 نوفمبر/تشرين الثاني للنطق بالحكم.

وكشفت تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا أن المسماري نفذ مع آخرين هجوم الواحات الذي استهدف قوات الأمن المصرية، وأسفر عن مقتل 16عسكرياً، كما اختطف النقيب محمد الخايس. وأضافت أنه كان يعمل تحت قيادة الإرهابي المتوفى في المواجهات، عماد الدين أحمد، حيث كانا يعملان معاً ضمن خلية يديرها الإرهابي هشام عشماوي الذي سُلم لمصر مؤخراً.

موضوع يهمك
?
نفذت عناصر من القوات المسلحة المصرية والإماراتية تدريبات مشتركة باسم "صقور الليل" تم تنفيذها على مدى الشهر الماضي،...

"صقور الليل" تدريبات مصرية إماراتية لتنمية المهارات مصر

وأضافت التحقيقات واعترافات المسماري أنه تلقى تدريبات مكثفة في الصحراء الليبية حول تصنيع المتفجرات واستخدام الأسلحة الثقيلة وكيفية تفجير المنشآت الحيوية والأمنية. وتبيّن أيضاً أن المسماري نفذ تعليمات عشماوي بالتسلل لصحراء مصر الغربية والتخطيط لشن عمليات وتفجيرات واستهداف مواقع أمنية وعسكرية ودور عبادة تابعة للأقباط.

وتبين أن المسماري كان يتولى مسؤولية الدعم والإعاشة وتوفير المؤن ومتابعة الأسرى بخلية الواحات، كما تولى تدريب عناصر الخلية على استهداف الارتكازات الأمنية.

واعترف أنه تسلل في يناير/كانون الأول 2017 إلى مصر مع آخرين عبر جنوب درنة واستقر في صحراء الواحات وانطلق منها مع أفراد خليته لتنفيذ عمليات إرهابية. وهناك، انضم لخليته عناصر جديدة هي التي نفذت الهجوم على دير الأنبا صموئيل بالمنيا، والذي أسفر عن مقتل وإصابة العشرات من الأقباط.

وأسندت نيابة أمن الدولة العليا إلى الإرهابي الليبي اتهامات بالانضمام إلى تنظيم إرهابي وجماعة أسسا على خلاف أحكام القانون والدستور، والاعتداء على قوات الجيش والشرطة، والقتل العمد بحق ضباط وأفراد الشرطة في طريق الواحات تنفيذاً لغرض إرهابي، واختطاف النقيب محمد الحايس، وحيازة وإحراز أسلحة نارية وذخائر ومفرقعات.

إعلانات