عاجل

البث المباشر

اغتصاب وقتل وبراءة.. الفتاة التي هزت قصتها مصر تتحدث

المصدر: الفيوم (مصر) – أشرف عبد الحميد

في مدينة طامية التابعة لمحافظة الفيوم التي تبعد نحو 85 كلم جنوب العاصمة المصرية القاهرة، تقيم الفتاة أميرة أحمد عبد الله التي اشتهرت في مصر بـ"فتاة العياط" وهزت قصتها البلاد بعدما قتلت شابا استدرجها وحاول اغتصابها، وأنصفها النائب العام ورد اعتبارها وأعلن براءتها وحفظ التحقيق في القضية.

في منزل بسيط ومتواضع تقيم أميرة مع أسرتها المكونة من أب وأم و3 أشقاء بنتان وولد، الأب يعمل سائقا، والأم ربة منزل، وتدرس في الصف الثالث الإعدادي بمدرسة بالمدينة، ثم تعمل خلال عطلة الصيف لتساعد أسرتها.

"العربية.نت "زارت الأسرة في منزلها والتقت أميرة ووالدها، وروت الفتاة تفاصيل القصة منذ بدايتها وحتى إعلان براءتها ببيان رسمي صادر عن النائب العام المستشار حمادة الصاوي في واقعة ربما تحدث للمرة الأولى في مصر.

تحدثت أميرة بمزيج من الثقة والخوف، فتفاصيل الواقعة مازالت ماثلة أمامها، تلاحقها في كل وقت، وتقض مضجعها بكوابيس مزعجة، وطيف القتيل يطاردها في كل لحظة، وتشعر أنه ربما يكون مازال على قيد الحياة ويبحث عنها لينتقم منها.

بداية القصة

البداية كانت صباح الجمعة 12 يوليو الماضي، حيث تقول أميرة إنها كانت تزور جدتها لوالدها التي تقيم في منطقة المنيب بالجيزة، وفوجئت باتصال هاتفي من شاب يدعى وائل كان يعمل معها في أحد مصانع مدينة 6 أكتوبر في الصيف قبل الماضي، ويسأل عنها وعن أحوالها، بعدما تركت العمل في المصنع، مضيفة أن وائل عرف منها أنها تزور جدتها في الجيزة فاتفق معها على اللقاء مع زميلهما الآخر ويدعى إبراهيم في عصر ذلك اليوم في حديقة الحيوان في الجيزة، وقررت أن تعود لمنزل الأسرة في الفيوم بعد أن تلتقي زميليها السابقين.

لقاء بحديقة الحيوان

وتضيف الفتاة أنه عقب انتهاء اللقاء ومغادرة كل منهم للحديقة، فوجئت باختفاء هاتفها الجديد من حقيبتها، فاتصلت من هاتفها الآخر بزميلها وائل الذي أخبرها أن الهاتف بحوزته، ثم سرعان ما أغلق هاتفه ولم يرد مرة أخرى، وبعد تكرار الاتصال به رد عليها شاب آخر يدعى مهند زهران، وقال لها إنه عثر على هذا الهاتف بسيارته الميكروباص ولا يعلم من صاحبه، مشيرة إلى أنها طلبت منه أن يعيد لها هذا الهاتف، لأنه خاص بزميلها، فطالبها بالذهاب إليه في منطقة العياط كي يمنحها الهاتف.

مراوغة بالهاتف

لم تتردد أميرة كما تقول في الذهاب للعياط كي تحصل على هاتف زميلها ومن ثم يمكنها استعادة هاتفها منه، وشرح لها سائق الميكروباص الذي عثر على الهاتف كيفية الوصول إليه في العياط، وحدد موعدا للقائها في إحدى محطات الوقود، وهناك التقيا وطلب منها أن تستقل سيارته لحين الانتهاء من تزويد سيارته بالوقود، مؤكدة أنها بدأت تشعر بالقلق، ثم زاد قلقها أكثر بعدما أخبرها أن صاحب الهاتف سبقها والتقى به، وحصل منه على هاتفه، فثارت عليه وسألته لماذا إذا طلب منها أن تأتي إليه؟ ثم طالبته بتوصيلها لأقرب طريق يمكنها من خلاله استقلال إحدى السيارات المتجهة لبلدتها في الفيوم.

خطة للاغتصاب

وتتابع الفتاة أن السائق وافق على توصيلها للطريق الصحراوي، وسيساعدها حتى تستقل أي سيارة متجهة لبلدتها طامية، وفي الطريق كانت المفاجأة الصادمة والصاعقة لها، حيث فوجئت به يتخذ مسارا آخر ويتوجه نحو منطقة جبلية نائية، وعندما استفسرت منه عن سبب ذلك أخبرها أنه يريد اختصار الطريق، موضحة أنه بعد ذلك توقف ثم هددها بسكين وطلب منها ممارسة الرذيلة معه وإلا سيقتلها ويلقي بجثتها في هذه المنطقة النائية دون أن يشعر أحد بها أو يعثر على جثتها.

تقول أميرة إنها تظاهرت أمام السائق بالموافقة، ولذلك سارع بشل حركتها والإمساك بها من رقبتها وإنزالها من السيارة لاغتصابها، إلا أنها قاومته وانتزعت السكين منه وعاجلته بطعنة قوية في رقبته، لتنفجر الدماء منه بغزارة، وتنهمر كشلالات على قميصه وملابسها، ثم عاجلته بطعنات أخرى متتالية بعدما حاول انتزاع السكين منها، وخلال تلك المعركة، استدار نحو سيارته وحاول فتحها للحصول على آلة حديدية يدافع بها عن نفسه، فعاجلته بطعنات أخرى في ظهره، حتى خارت قواه وسقط على الأرض.

كانت عقارب الساعة في ذلك الوقت تشير إلى السابعة والنصف مساء، وتقول أميرة إن الليل بدأ يرخي سدوله على المنطقة، ولم تدرِ ماذا تفعل وحدها في تلك المنطقة ووسط الظلام الذي بدأ يتسلل، وفي النهاية هداها تفكيرها إلى الفرار والبحث عن طريق يؤدي بها للطريق الرئيسي والوصول لأقرب نقطة عمرانية.

تقول الفتاة إنها قررت أن تعود من حيث أتى السائق، وبالفعل توجهت ناحية المدق الجبلي وسارت فيه لمسافة كبيرة ولفترة زمنية تجاوزت 45 دقيقة، وعقب وصولها للطريق الرئيسي شاهدها شابان يستقلان دراجة نارية، وانتابتهما الصدمة مما شاهداه من تلطخ ملابسها بدماء غزيرة، مضيفة أنهما تعاطفا مع قصتها وذهبا بها لرجل مسن يمتلك قطعة أرض زراعية بالقرب من المكان في منطقة تسمى جبل طهمة ويدعى الشيخ حجاج.

روت الفتاة القصة كاملة للشيخ حجاج، وهدأ الرجل من روعها وطلب من زوجته أن تقوم بمساعدتها في تغيير ملابسها، وتوفير ما يلزم لها، ثم اتصل بوالدها، وأخبره بالواقعة وطلب منه الحضور سريعا.

سقوط الأب من هول الصدمة

يتدخل في الحوار أحمد عبد الله رزق والد أميرة ويقول لـ"العربية.نت" إنه سقط من هول الصدمة ولم تقوَ قدماه على حمله بعدما ورده الاتصال الهاتفي من الشيخ حجاج، ثم استجمع شجاعته واصطحب زوجته وتوجه للمنطقة ووصل إليها بعد 3 ساعات كاملة، وفور وصوله واستماعه لأقوال ابنته وأقوال الشيخ حجاج لم يدر ماذا يفعل؟ هل يبلغ الشرطة أم يعود مع ابنته إلى بلدته بالفيوم؟ خاصة بعد تأكده من عذريتها وأن الشاب لم يتمكن من الاعتداء جنسيا عليها.

ويقول الأب إنه في النهاية اضطر أن يبلغ أشقاءه الذين يقيمون في الجيزة، وطلب منهم الحضور لمساعدته في اتخاذ القرار السليم، مضيفا أن أشقاءه وصلوا إليه في تمام الرابعة والنصف فجرا وكان قرارهم جميعا إبلاغ الشرطة.

يكمل الأب الرواية ويقول "وصلنا لقسم شرطة العياط في تمام الخامسة فجر السبت 13 يوليو، والتقى الجميع رئيس المباحث الذي استمع لأقوال الفتاة، ثم اصطحبها ومعه قوة أمنية لموقع الحادث، وهناك عثروا على جثة الشاب ملقاة بجوار سيارته، ليتم إبلاغ النيابة التي أمرت بحبس الفتاة، واستدعاء كل شهود الواقعة والاستماع لأقوالهم".

موضوع يهمك
?
صدرت أحكام ابتدائية في السعودية، الجمعة، بإثبات الإدانة تجاه خمسة من المتهمين في قضايا فساد إداري ومالي، تمثلت في تبديد...

السعودية.. السجن 32 عاماً وغرامة 9 ملايين ضد 5 مسؤولين فاسدين السعودية.. السجن 32 عاماً وغرامة 9 ملايين ضد 5 مسؤولين فاسدين السعودية
فترة الحبس

تعود أميرة للحديث مجددا وتقول إنها عانت كثيرا طيلة فترة حبسها، ولكنها لم تشعر للحظات أنها ستقضي بقية عمرها في السجن، كانت تدرك أنها دافعت عن شرفها وعرضها، وأن براءتها قادمة، مؤكدة أن الموت والسجن كان أهون عليها من أن تلبي رغبة هذا الشاب وتلطخ سمعتها وسمعة أسرتها وعائلتها، وتعيش ما تبقى من عمرها يلاحقها العار في كل مكان.

وتقول إنها رغم قتلها للشاب إلا أنها حزينة، فلم تكن تتمنى أن تصل الأمور لحد القتل لكنها دفعت إليه وسيقت لذلك، ودون إرادتها بل كرها عنها، لكنها أصبحت أكثر حزنا رغم قرار النائب العام إطلاق سراحها وبراءتها بسبب ما كبدته لوالدها وأسرتها من تعب وألم وإرهاق نفسي ومادي، موضحة أن والدها اقترض مبالغ طائلة تفوق قدراته من أجل الإنفاق على قضيتها وانتزاع براءتها.

مشاهد الدماء

تحتاج أميرة كما تقول لدعم نفسي وطبي، فالكوابيس تلاحقها، والمأساة بكافة مشاهدها من دماء وقتل وملاحقة تطاردها في أحلامها ويقظتها، ولو دخلت عليها شقيقتها غرفتها دون استئذان يصيبها الرعب، وتشعر كأن القتيل أو أحدا من أقاربه عرف مكانها ووصل إليها لقتلها، وتقول إن أهلها وأهل قريتها استقبلوها بالزغاريد والأفراح ويحيطونها بالرعاية والحب والاهتمام، إلا أنها مازالت تحتاج لإعادة تأهيل نفسي يجعلها تتجاوز آثار الصدمة وتنسى لحظات الرعب التي عاشتها.

ويعود الأب أحمد عبد الله من جديد ويقول إن ابنته أصبحت في نظره ونظر الجميع بطلة يشار لها بالبنان، وجعلته يعيش مرفوع الرأس بين أهله وأهل قريته، يكفيه فخرا أن النائب العام المصري أصدر بيانا رسميا يعلن فيه براءتها، ويجعلها نموذجا وقدوة لكل فتاة، وقدم من خلالها رسالة لهن جميعا مفادها: دافعن عن عرضكن وشرفكن حتى النهاية وحتى لو أدى الأمر للقتل، فالعرض والشرف هما أغلى ما يملكه الإنسان في هذا الزمان.

كلمات دالّة

#فتاة_العياط

إعلانات