سد النهضة.. اتفاق مبدئي وموعد جديد للتشاور في واشنطن

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وزارة الخزانة الأميركية، مساء الأربعاء، أنه تم التوصل لمسودة اتفاق حول سد النهضة بين مصر وإثيوبيا والسودان.

واجتمع وزراء الخارجية والموارد المائية بالدول الثلاث ووفودهم مع وزير الخزانة ورئيس البنك الدولي، اللذين شاركا بصفة مراقبين، في العاصمة الأميركية واشنطن، خلال الفترة من 13إلى 15 يناير الحالي لبحث كافة التفاصيل المتعلقة بالسد.

كما نوه الوزراء خلال الاجتماع بالتقدم المحرز في الاجتماعات الفنية الأربعة بين وزراء الموارد المائية والاجتماعين السابقين في واشنطن ونتائج تلك الاجتماعات والتزامهم المشترك بالتوصل إلى اتفاق شامل ومستدام ومتبادل المنفعة بشأن تعبئة وتشغيل سد النهضة.

وأشاروا إلى أنه سيتم تنفيذ عملية تعبئة وملء السد على مراحل وبطريقة تكيفية وتعاونية تأخذ في الاعتبار الظروف الهيدرولوجية للنيل الأزرق والأثر المحتمل للتعبئة على الخزانات في مجرى النهر، لافتين إلى أنه تم الاتفاق على أن التعبئة ستتم خلال موسم الأمطار، بشكل عام من يوليو إلى أغسطس، وستستمر في سبتمبر وفقاً لشروط معينة.

تفاصيل مسودة الاتفاق

إلى ذلك أكد الوزراء أن مرحلة الملء الأولى يجب أن تتوفر لمستوى 595 متراً فوق مستوى سطح البحر، مع توفير تدابير تخفيف مناسبة لمصر والسودان في حالة الجفاف الشديد خلال هذه المرحلة.

وتم الاتفاق على أنه سيتم تنفيذ المراحل اللاحقة من الملء وفقاً لآلية يتم الاتفاق عليها، وتحدد بناءً على الظروف الهيدرولوجية للنيل الأزرق بشكل يتناول أهداف الملء في إثيوبيا ويوفر توليد الكهرباء لها، ويقدم تدابير التخفيف المناسبة لمصر والسودان خلال فترات طويلة من سنوات الجفاف والجفاف لفترة طويلة.

آلية تنسيق فعالة

كما اتفق الوزراء على آلية تنسيق فعالة لتسوية النزاعات، وعلى أن هناك مسؤولية مشتركة بين الدول الثلاث في إدارة الجفاف والجفاف المطول.

ووافقوا على الاجتماع مرة أخرى في واشنطن يومي 28 و29 يناير لوضع اللمسات الأخيرة على اتفاق شامل بشأن الملء والتشغيل على أن تكون هناك مناقشات فنية وقانونية في الفترة المؤقتة.

وأكد وزراء خارجية الدول الثلاث على أهمية التعاون عبر الحدود في تنمية النيل الأزرق لتحسين حياة شعوب دولهم، والتزامهم المشترك بإبرام اتفاق.

وكان الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، قد اجتمع مساء الثلاثاء مع وزراء الخارجية والموارد المائية والري في مصر وإثيوبيا والسودان على هامش مفاوضات سد النهضة التي جرت في واشنطن.

وذكرت الخارجية المصرية أن المفاوضات استؤنفت حول قواعد ملء وتشغيل السد، حيث عقدت لقاءات برئاسة وزير الخزانة الأميركي، ستيفن منوشين، بالإضافة إلى عدة اجتماعات على المستوى الفني لمناقشة تفاصيل قواعد الملء والتشغيل، بما في ذلك الإجراءات التي يتوجب على إثيوبيا اتخاذها خلال هاتين المرحلتين للحد من آثار الجفاف والجفاف الممتد.

إلى ذلك أعرب وزير الخارجية المصري، سامح شكري، عن تقدير بلاده لاهتمام الرئيس الأميركي بهذا الملف الحيوي وللجهد البناء الذي يضطلع به وزير الخزانة الأميركي وفريقه المعاون، مؤكداً استعداد مصر لمواصلة التفاوض بهدف التوصل إلى اتفاق عادل ومتوازن يحقق مصالح الدول الثلاث ويحفظ حقوقها ويؤمن مصالح بلاده المائية.