"سأموت بمصر.. الوطن باق والأشخاص زائلون".. كلمات لا تنسى لمبارك

نشر في: آخر تحديث:

كلمات لا ينساها المصريون للرئيس الراحل حسني مبارك، قالها خلال خطاباته الرئاسية، وخلال لقاءاته الجماهيرية ومؤتمراته الصحافية.

فخلال خطابات مبارك في خضم اندلاع ثورة يناير من العام 2011، ترسخت عدة كلمات للرئيس الراحل في ذاكرة المصريين، منها "وسيحكم التاريخ عليّ وعلى غيري بما لنا أو علينا"، و"إن الوطن باق والأشخاص زائلون".

وأثارت كلمات مبارك تعاطف المصريين، حيث قال في خطاب له في الأول من فبراير من العام 2011:

"إن حسني مبارك الذي يتحدث إليكم اليوم يعتز بما قضاه من سنين طويلة في خدمة مصر وشعبها.. إن هذا الوطن العزيز هو وطني مثلما هو وطن كل مصري ومصرية.. فيه عشت وحاربت من أجله ودافعت عن أرضه وسيادته ومصالحه.. وعلى أرضه أموت.. وسيحكم التاريخ علي وعلى غيري بما لنا أو علينا.. لن أغادر.. ولدت هنا في مصر، وسأموت فيها".

وأضاف مبارك: "لا أتحدث إليكم اليوم كرئيس جمهورية، بل كمصري شاءت الأقدار أن يتحمل مسؤولية هذا الوطن حربًا وسلمًا، لم أكن يومًا طالبًا لسلطة أو جاه".

وفي خطابات سابقة له، علق الرئيس المصري الأسبق على ما ذكرته جماعة الإخوان برغبتها في إنشاء برلمان مواز قائلا "خليهم يتسلوا" وهي الجملة التي صارت لزمة بعد ذلك.

وفي خطاب له بأحد مؤتمرات الحزب الوطني، رد مبارك على أحد الحاضرين قائلا: "أنت فاكر إني هقعد أفر كل حاجه في البلد.. يا راجل كبّر مخك".

وكان مبارك حريصا أن يتحدث في خطابته باللغة الفصحى، لكنه كان يقوم في بعض الأحيان بالارتجال للرد على بعض الحاضرين.

وفي نعيه لوالده، نشر علاء مبارك نجل الرئيس الراحل فيديو به مقتطفات من كلمات والده الشهيرة والتي أصبحت راسخة في أذهان الكثير من المصريين.