مصر.. الانتهاء من سحب عينات عشوائية لنزلاء فنادق الأقصر

نشر في: آخر تحديث:

أنهت الفرق الطبية في الأقصر سحب عينات عشوائية من نزلاء الفنادق والعاملين فيها والتي جرت على مدار الاثنين منذ الصباح الباكر.

وقامت الفرق الطبية بأخذ عينات من الأنف والحلق، لما نسبته عشرة في المئة من النزلاء والعاملين بالمنشآت السياحية.

وطبقا لمصادر بوزارة الصحة يقوم قطاع الطب الوقائي بوضع 3 محافظات تحت دائرة الفحص من فيروس كورونا، حيث بدأت القطاع في أخذ عينات عشوائية لجميع المتواجدين في الفنادق والمراكب السياحية والبواخر سواء من السياح أو العاملين في محافظات الأقصر وأسوان، والغردقة التي سيبدأ فيها إجراءات الفحص الأربعاء بعد أن توفي فيها سائح ألماني نتيجة كورونا.

وفي الأقصر تقبل غالبية السائحين القرار رغم أنه أربك برامجهم السياحية. وقال لوك بوجولد - كندي الجنسية - إن الحرص أفضل من الندم، مضيفا أنه سيضطر للجري في معبد الكرنك بدلا من المشي البطيء للاستمتاع بما فيه ولكن على الحكومة المصرية أن تفعل ما تراه مناسبا لحماية السياحة لديها.

وتشكو دانا ادواردز الكندية من طول الانتظار حتى وصلت الفرق الطبية، وأنها كانت تفضل لو أعلن عن الموضوع قبلها حتىى تستطيع إعادة ترتيب يومها، ولكنها في النهاية تتفهم الأمر.

وبالنسبة لهانم السيد مدير عام في كلية الهندسة جامعة الزقازيق فتقول إنها وصلت للفندق اليوم وفوجئت بالإجراءات الوقائية التي لم تتوقعها ولكنها أسعدتها كثيرا.

وأضافت "كنا في أسوان وحضرنا إلى الأقصر وبدأنا بزيارة الكرنك قبل الحضور للفندق ودهشت من كثرة أعداد السائحين وأن كلهم لا يرتدون كمامات عدا أعداد قليلة من الوفود الآسيوية.

وقد سمح للسائحين بمغادرة الأقصر فور الانتهاء من سحب العينات ما تسبب في زحام في بعض الشوارع نظرا لتزامن خروج الحافلات بأحجامها المختلفة إلى وجهات متشابهة.

منع دخول وخروج نزلاء الفنادق

أفاد مراسل "العربية" و"الحدث" في الأقصر بمنع دخول وخروج نزلاء الفنادق لحين إجراء كشف طبي وقائي عليهم.

وحاول طاقم "العربية" و"الحدث" الخروج من مقر إقامتهم في الأقصر، إلا أن أمن الفندق طلب منهم الانتظار، امتثالا لقرار من المحافظة ووزارة الصحة بإجراء الكشف على نزلاء الفندق.

وأفادت المعلومات بأن لجانا طبية تجوب فنادق الأقصر لتوقيع كشف طبي على النزلاء.

وبسؤال حول وجود إصابات في الفندق، قال العاملون إن الأمر معمم على جميع فنادق الأقصر.

وأفاد محمد رجب، سائق أجرة، أن جميع الفنادق والمراكب النيلية قد منعت دخولهم لنقل سائحين اتفقوا معهم مسبقاً على التجول بمزارات سياحية.

ولكن القرار استثنى السائحين المسافرين جواً عبر مطار الأقصر، نظرا لارتباطهم بمواعيد طيران.

ولم تتضح بعد ماهية الكشف الطبي وهل سيتضمن سحب عينات من عدمه.

وكانت وزارة الصحة المصرية أعلنت أن إجمالي المصابين بفيروس كورونا المستجد وصل إلى 55 حالة.

وأوضح خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشؤون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أن الحالات التي ثبتت إيجابيتها معمليا لفيروس الكورونا، الأحد وحتى صباح اليوم الاثنين، 7 حالات، منهم4 أجانب و3 مصريين بينهم مصري عائد من العمرة ومصريان من المخالطين لحالة مصري عائد من صربيا، مشيرا إلى أن الأجانب الأربعة من المخالطين للحالات التي تم الإعلان عنها مسبقا بينهم الحالة المعلن عن وفاتها الأحد.

وأضاف أنه كان قد تم اكتشاف 45 حالة إيجابية حاملة لفيروس كورونا على متن الباخرة النيلية القادمة من أسوان إلى الأقصر بدون ظهور أية أعراض، حيث تمت حويل الحالات الإيجابية منهم إلى المستشفى المخصص للعزل، وتم نقل الحالات التي تحولت نتيجتها لسلبية إلى الحجر الصحي، كما تم تطهير وتعقيم الباخرة النيلية.

وكشفت مصادر مصرية مسؤولة معلومات عن السائح الألماني الذي توفي مساء الأحد متأثرا بإصابته بفيروس كورونا في مستشفى بمدينة الغردقة جنوب البلاد.

وذكرت المصادر لـ"العربية.نت" أن السائح الألماني يدعى توماس فالك، من مدينة هامبورغ مواليد 16 أكتوبر في العام 1960، ووصل إلى مصر يوم 29 فبراير الماضي لقضاء إجازة سياحية في الأقصر وأسوان، وقضى هناك مع زوجته عدة أيام، ثم توجه إلى مدينة الغردقة مساء الخامس من مارس وأقام في فندق في منطقة الدهار بقلب المدينة .

وأضافت أن السائح الألماني شعر بأعراض المرض يوم 6 مارس حيث ارتفعت درجه حرارته وفي حدود الساعة الثامنة صباح نفس ذلك اليوم ذهب إلى مستشفى خاص جنوب الغردقة وعلى الفور تقرر تحويله إلى مستشفى الحميات بالغردقة ثم تم نقله إلى مستشفى الغردقة العام حتى توفي داخلها مساء الأحد.