عاجل

البث المباشر

تداعيات الطقس بمصر.. تشييع جماعي لضحايا السيول وإخلاء قرية

المصدر: القاهرة – أشرف عبد الحميد 

شيعت مصر، اليوم السبت، ضحايا السيول التي تعرضت لها البلاد على مدار اليومين الماضيين في أسوأ موجة طقس تشهدها البلاد منذ 40 عاما.

وتقدمت نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي قداس الجنازة لضحايا منطقة "عزبة الزرايب"، والذي أقيم في منطقة مارمرقس بمدينة 15 مايو جنوب القاهرة، أغلبهم من محافظتي الفيوم وبني سويف، وقدمت الوزيرة العزاء لأسر الضحايا، وأكدت لهم وقوف الدولة إلى جوارهم وتوفير كافة أوجه الدعم لهم.

قرية سنور قرية سنور
مخر سيل بقرية سنور مخر سيل بقرية سنور

وكانت الوزيرة قد زارت المنطقة، وتفقدت الخسائر التي لحقت بها، وعقدت جلسة مع الأهالي بتكليف من الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء، لدراسة كافة السيناريوهات الخاصة بتعويض المتضررين، ونقل سكان المنطقة لمنطقة جديدة، أو بقائهم وتطوير المنطقة حسب المواصفات البيئية والهندسية، التي تضمن منع حدوث أي أضرار.

وذكرت الوزيرة أن السيناريوهات المطروحة، تتمثل في البقاء في المنطقة، أو الانتقال من المنطقة بكافة الخدمات الموجودة فيها، مشيرة إلى أن هناك انفتاحا ومرونة على أن يتم انتقال غالبية الأسر.

وتعرضت المنطقة لسيول جارفة الخميس والجمعة، أدت إلى تهدم المنازل، فيما قالت وزيرة التضامن إن الحادث جاء نتيجة لما شهدته البلاد مؤخراً من سوء فى حالة الطقس، ووجود أغلب هذه المنازل بالمكان المخصص كمجارٍ للسيول، مُؤكدة أنه على الفور تم التعامل مع الحادث، وتقديم خدمات الإسعاف الأولية للمصابين والمتضررين، ونقل المتوفين إلى مستشفى حلوان العام، مضيفة أنه تم تجهيز المهمات والاحتياجات المطلوبة من أدوات إعاشة المتضررين، وذلك بالتعاون مع فرق اإغاثة العاجلة والهلال اأحمر المصري، ومنظمات المجتمع المدنى.

وفي بني سويف جنوب البلاد، قامت السلطات بإخلاء عشرات الأسر في قرية سنور، التي تعرضت للغرق بسبب السيول.

وأكد الدكتور محمد هاني غنيم محافظ بني سويف، أنه تم اتخاذ كافة الإجراءات العاجلة للسيطرة على الموقف، وأن الوضع حاليا بالمنطقة مستقر، مشيرا إلى أن الأهالي تم إخلاؤهم كإجراء احترازي لقربهم من مجرى السيل، وسيتم عودتهم لمنازلهم عقب الاطمئنان على استقرار الوضع بشكل تام.

وقامت وزارة التضامن بحصر عدد المواطنين المتضررين بالقرية، لتوزيع البطاطين ومواد غذائية وزجاجات مياه، فيما تقوم شركة المياه بتوفير سيارات مياه شرب لتلبية احتياجات المواطنين، كما تم تجهيز 3 مراكز إيواء، وهي معسكر إيواء سنور، ومركز آخر بالحمرايا، ومدرسة سنور.

وكان مجلس الوزراء المصري قد أكد أمس الجمعة، أن البلاد تشهد أسوأ طقس منذ ما يقرب من 40 عاماً.

وخلال ترؤسه غرفة إدارة الأزمات لمتابعة سوء الأحوال الجوية، وجه رئيس الوزراء الشكر لجميع العاملين بأجهزة الدولة على التعامل في هذه الظروف المناخية الاستثنائية، وقرر تكليف جميع المحافظين بمنح إجازة للمدارس والجامعات اليوم السبت حتى تستطيع الأجهزة المعنية التعامل مع آثار وتداعيات الأمطار الغزيرة.

وقال مصطفى مدبولى إن مصر لم تشهد مثل تلك الظروف الجوية منذ ما يقرب من 35 أو 40 عاما، مضيفا أنه يوجد تنسيق كامل بين كافة أجهزة الدولة لمواجهة هذه الظروف الاستثنائية غير المسبوقة في تاريخ البلاد.

وأضاف رئيس الوزراء المصري أنه نتج عن تلك الظروف الجوية 20 حالة وفاة على مستوى الجمهورية، مقدما واجب التعازي لأسرهم وذويهم.

وأوضح أنه تم إيقاف حركة القطارات والمترو، خاصة عقب حادث القطار الذي وقع أول أمس، حفاظاً على أرواح المواطنين، كما تم إيقاف حركة السفن، خاصة القادمة من السويس إلى منطقة الشمال بسبب شدة الرياح.

وأكد مدبولي أن البلاد بحاجة إلى إعادة تخطيط بعض شبكات الصرف لتستوعب المياه الناتجة عن مثل تلك الظروف الاستثنائية، خاصة مع التغيرات المناخية في مصر حاليا، مشيرا إلى أنه يتم حالياً بذل جهد كبير لتطوير مجاري السيول في مختلف المحافظات.

كلمات دالّة

#الطقس السيء, #السيول, #مصر

إعلانات