عاجل

البث المباشر

توفيت بعدها.. شاهد لحظة نقل مصرية مصابة بكورونا للعلاج

المصدر: القاهرة – أشرف عبد الحميد

بعدما تبيّن وفاة حالتين من أبناء المحافظة بفيروس كورونا، وإصابة عدد آخر من المخالطين لهما، أعلنت وزارة الصحة المصرية فرض الحجر الصحي على 300 أسرة بمحافظة الدقهلية.

موضوع يهمك
?
بعدما أوضحت خطوط المعركة ضد فيروس كورونا المستجد أن حالات الإصابة المؤكدة خارج الصين تجاوزت تلك الموجودة داخلها ما يعني...

كورونا ينحسر في منشئه.. "العربية نت" ترصد الحياة بالصين كورونا ينحسر في منشئه.. "العربية نت" ترصد الحياة بالصين العرب و العالم

في التفاصيل، كشفت مصادر مسؤولة لـ"العربية.نت" أن حالتي الوفاة بفيروس كورونا داخل المحافظة هما لسيدة تدعى عطيات محمد إبراهيم من قرية "السماحية" التابعة لمدينة بلقاس، تبلغ من العمر 60 عاما، وتوفيت الخميس الماضي، والثانية لرجل يبلغ من العمر 50 عاما يدعى أحمد علي عامر ويعمل مأمور ضرائب، من قرية مجاورة وهي قرية "الكردود".

رعب حقيقي

فيما أوضح عدد من أهالي القريتين ممن تواصلت معهم "العربية.نت" أن السكان يعيشون رعبا حقيقيا، بسبب تفشي الوباء القاتل، ويلتزمون منازلهم من الصباح، فهم لا يخرجون إلا للضرورة القصوى من أجل قضاء احتياجاتهم الخاصة وشراء مستلزماتهم مرتدين الكمامات، فيما تجوب فرق خاصة الشوارع والمنشآت لتعقيمها وتطهيرها.

بدوره، لفت عمرو علي من أبناء مدينة بلقاس لـ"العربية.نت" أن الأهالي منعوا سرداقات العزاء، وقاموا بتأجيل مناسباتهم لمنع التكدسات والتجمعات، وتوقف عدد كبير من أهالي قرية السماحية مسقط رأس المتوفاة المصرية الأولى بفيروس كورونا عن الذهاب لأعمالهم، وذلك خشية التقاط العدوى، خاصة أن السيدة المتوفاة شاركت لمدة 3 أيام في مراسم وسرداق عزاء خاص بأحد أبناء القرية، كان يقيم ويعمل في إيطاليا، وتبين أن زوجته الإيطالية التي حضرت إلى القرية للمشاركة في دفن جثمانه كانت مصابة بالفيروس أيضا، كما شاركت السيدة المتوفاة في عرس بالقرية أيضا، وهو ما يخشى منه الأهالي في أن تكون قد خالطت عددا كبيرا من المخالطين لها قبل وفاتها.

في سياق متصل، تداول أهالي القرية فيديو لعملية نقل السيدة المصابة بفيروس كورنا من مستشفى الصدر إلى مستشفى العزل.

وأظهر الفيديو طبيبة ومسعفة كانتا مرافقتين لها، مع ابتعاد آخرين عن مكان وقوف سيارة الإسعاف، خشية إصابتهم.

وعلى الجانب الآخر وفي قرية "الكردود" التي ينحدر منها المتوفى الثاني أحمد علي عامر، وهو مأمور ضرائب يعمل بقسم القيمة المضافة بمأمورية ضرائب بلقاس، يبدو الوضع أكثر رعبا، حيث تبين إصابة 3 من أقاربه بالوباء، وتم نقلهم إلى مستشفى العزل بالإسماعيلية.

ولم تقم الأسرة بإقامة سرادق عزاء استجابة لتعليمات السلطات، وتجنبا لأي إصابات جديدة.

كما التزم الأهالي بالبقاء في منازلهم وتنفيذ الحجر الصحي، وسارع مسؤولو مأمورية ضرائب بلقاس بنقل مقر المأمورية إلى مكان آخر، وتعقيم المقر الحالي.

لا داعي للقلق!

من جانبه، قال إلهامي عجينة عضو مجلس النواب المصري عن الدائرة لـ"العربية.نت" إن الوضع في القريتين ليس بالخطورة التي يروج لها من جانب المسؤولين في وزارة الصحة، مؤكدا أن الوضع مطمئن، وأن الأمور تسير بشكل طبيعي، حيث يمارس الأهالي حياتهم بشكل اعتيادي وروتيني، مع حذر شديد، وتكثيف عمليات النظافة والتعقيم، كإجراءات وقائية منعا للإصابة.

وأضاف أنه سيبث فيديو له وهو بين الأهالي في القريتين، وينشره على صفحاته على مواقع التواصل لطمأنة الجميع، مشددا على أن الأهالي ملتزمون بالإجراءات الوقائية، ومنع التجمعات، وتوقفوا عن كل ما من شأنه أن يصبح بيئة خصبة لنشر الفيروس، مثل إزالة أكوام روث المواشي، ومنع إقامة سرادقات العزاء والأعراس.

من جانبه، أكد الدكتور سعد مكي، وكيل وزارة الصحة بالدقهلية، أن المدينة بشكل كامل أصبحت تحت حجر صحي ذاتي، بعد وفاة الحالتين المصابتين، وتأكد إصابة آخرين، مضيفا أن فرقا طبية تقوم بتطهير وتعقيم منشآت المدينة والقريتين.

المتوفى الثاني بكورونا المتوفى الثاني بكورونا
المتوفى الثاني بكورونا المتوفى الثاني بكورونا

إلى ذلك، قالت الدكتورة لمياء سلامة، مديرة الطب الوقائي في مديرية الصحة بمحافظة الدقهلية، لـ"العربية.نت" إنه تم تطهير كافة الأماكن التي تردد عليها المتوفون بكورونا في الفترة الأخيرة.

يشار إلى أن وزارة الصحة كانت أعلنت مساء الاثنين، تسجيل حالتي وفاة جديدتين بسبب فيروس كورونا، الحالة الأولى لمواطن ألماني الجنسية، يبلغ من العمر 72 عاما، كان متواجدا بمحافظة الأقصر، أما الثانية فهي لمواطن مصري من محافظة الدقهلية، يبلغ من العمر 50 عاما، وكان مخالطا للسيدة المصرية التي توفيت في 12 مارس/أذار الجاري بنفس المحافظة.

كلمات دالّة

#فيديو, #العربية_نت

إعلانات