عاجل

البث المباشر

مصر.. علاج نفسي لمن يعاني من تداعيات العزل والحظر

المصدر: القاهرة - أشرف عبد الحميد

في حين يواجه العالم فيروس كورونا بكل السبل لمنع تفشيه، يعاني نصف سكان الكرة الأرضية المجبورين على ملازمة منازلهم من تداعيات العزل الصحي، وحظر التجول التي فرضته عدة دول لكبح الوباء.

ففي مصر بدأت وزارة الصحة في علاج المواطنين نفسياً، وقدمت عدداً من النصائح لهم للتغلب على الشعور بالقلق والخوف من الفيروس، خلال فترة بقائهم في بيوتهم.

وقررت الوزارة تخصيص خطوط ساخنة لتقديم الدعم النفسي للمواطنين خلال هذه الفترة.

كما أوضحت أن الشعور بالخوف والقلق الناجم عن انتشار كوفيد - 19 أمر طبيعي خلال هذه الفترة، لكن ينبغي التغلب عليه تجنباً لأية آثار نفسية سلبية، قد تترتب على تلك الفترة خاصة للأطفال وكبار السن، مشددة على ضرورة التزام المواطنين بالبقاء في المنزل لحماية أنفسهم.

رياضة وتواصل بالهاتف

وأضافت أن هذه النصائح تتضمن ضرورة اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، والحصول على قسط جيد من النوم، وممارسة التمارين الرياضية، والامتناع عن التدخين، مشيرة إلى أهمية التواصل مع الأصدقاء ودائرة المعارف عبر الهاتف أو وسائل التواصل الاجتماعي، للتخفيف من حدة التوتر خلال هذه الفترة.

وقالت إن ممارسة تمارين التنفس والتأمل البسيطة وغيرها، من التمارين العقلية تساعد على الهدوء النفسي والخروج من دائرة القلق، بالإضافة إلى الانشغال بالأمور الإيجابية، لافتة إلى أهمية التقارب الأسري، وممارسة أنشطة مشتركة مع كافة أفراد الأسرة.

منح الأطفال الاهتمام

ووجهت الصحة المصرية عدداً من النصائح لأولياء الأمور لمساعدة الأطفال في التغلب على الشعور بالخوف تجاه انتشار فيروس كورونا، والذي ينتج عنه عدد من الاضطرابات في سلوك الطفل، مثل الحركة الزائدة وكثرة التساؤل، مؤكدة أهمية منح الأطفال المزيد من الوقت والاهتمام، والتحدث معهم بلطف، وتخصيص مساحة من الوقت للعب والراحة وممارسة الأنشطة، وتجنب عزلهم عن القائمين على رعايتهم بقدر الإمكان، والتجاوب مع ردود فعل الطفل، وتقديم الدعم له، والاستماع إلى مخاوفه.

دعم نفسي لكبار السن

وأكدت الصحة المصرية على ضرورة تقديم الدعم النفسي لكبار السن، خاصة الذين يعانون من أمراض مزمنة، ومساندتهم بالتواصل المستمر مع العائلة والأصدقاء عبر الهاتف، حيث إنهم أكثر أشخاص يشعرون بالقلق والضغط النفسي مع العزلة والتوقف عن الأنشطة المعتادة خلال هذه الفترة، مشيرة إلى ضرورة مشاركتهم بالمعلومات بالطريقة البسيطة التي تسهل عليهم استيعاب المعلومات، بالإضافة إلى مشاركتهم مع الأسرة في تعليمهم التدابير الوقائية مثل غسل الأيدي بالماء والصابون باستمرار، وتشجيعهم على استمرار أنشطتهم داخل المنزل، واستشارة الطبيب المتخصص إذا لزم الأمر.

وقررت الوزارة تخصيص خطين ساخنين للأمانة العامة للصحة النفسية، لتقديم الدعم النفسي للمواطنين المتواجدين بالمنازل خلال هذه الفترة.

150 متخصصاً في الصحة النفسية

وفى ذات السياق قالت الدكتورة منى عبدالمقصود، الأمين العام للصحة النفسية وعلاج الإدمان، إنه تم تدريب 150 متخصصاً في الصحة النفسية عبر وسائل الإنترنت للتواصل عن بعد على تقديم الدعم النفسي للمصابين بفيروس كورونا، وأهالي المصابين والفريق العلاجي في مستشفيات العزل، وباقي فئات المجتمع وذلك خلال اليومين السابقين، مشيرة إلى قيام الأمانة العامة للصحة النفسية بدعوة جميع المتخصصين في الصحة النفسية والمبادرات المجتمعية وأقسام الطب النفسى بالجامعات المصرية لحضور التدريب عن بعد، وذلك في إطار الجهود المبذولة لمواجهة الوباء.

وأوضحت أن الأمانة العامة للصحة النفسية وعلاج الإدمان تلقت منذ إعلانها يوم السبت الماضى عن هذه الدورات التدريبية 1500 طلب من أفراد وجهات تهتم بالدعم النفسى أثناء الأزمات، منهم أطباء وأخصائيون نفسيون وأخصائيون اجتماعيون وتمريض، ويجري تقديم التدريبات لهم عبر وسائل الإنترنت للتواصل عن بعد، موضحة أن التدريبات تتضمن مهارات وتقنيات علاجية تستخدم فى وقت الحوادث الكبرى، كما قام بالتدريب بعض الخبراء الأجانب والمصريين

كلمات دالّة

#كورونا

إعلانات