طبيب مصري دخل مستشفى العزل بكورونا.. ومات بأزمة قلبية

نشر في: آخر تحديث:

توفي طبيب مصري، ظهر الجمعة، داخل مستشفى للعزل بعد الاشتباه بإصابته بفيروس كورونا.

وفي التفاصيل، أكد الدكتور عبد الحكيم سليم، نقيب الأطباء بمحافظة الأقصر جنوب مصر، لـ "العربية.نت" وفاة الدكتور جبريل علي يوسف، طبيب العيون الشهير بالمحافظة ومن أبناء مدينة أرمنت، أثناء تواجده في مستشفى إسنا للعزل، والتي يعالج فيها المصابون من فيروس كورونا.

وقال نقيب أطباء الأقصر إن الطبيب الراحل دخل مستشفى العزل قبل أيام، بعد إصابته بالتهاب رئوي، واشتباه بالإصابة بفيروس كورونا، وتم إجراء التحاليل والفحوصات اللازمة له، مضيفاً أن التحاليل أثبتت خلوه من الفيروس، وتم علاجه من الالتهاب الرئوي.

وأضاف أنه وأثناء استكمال إجراءات خروج الطبيب البالغ من العمر 73 عاما، من مستشفى العزل، داهمته أزمة قلبية، وفارق بعدها الحياة.

وكان قد توفي صباح الاثنين الماضي، أول طبيب مصري متأثراً بإصابته بكوفيد - 19 وهو الدكتور أحمد اللواح، أستاذ الباثولوجيا الإكلينيكية في كلية الطب بجامعة الأزهر.

وينتمي اللواح البالغ من العمر 57 عاما، إلى مدينة بورسعيد شمال شرقي مصر، وأصيب بالعدوى من عامل هندي يعمل في مصنع بمنطقة الاستثمار بالمحافظة، بعد أن أجرى الأخير فحصاً لدى الطبيب في معمله الخاص، وتبين فيما بعد إصابته بكورونا.