حق طبيبة كورونا يعود.. اعتذار الأهالي يملأ قريتها

نشر في: آخر تحديث:

بعد أن أصدر النائب العام المصري قراراً بحبس المتورطين في منع دفن جثمان الطبيبة المصرية سونيا عبد العظيم عارف، المتوفية بفيروس كورونا في مقابر عائلتها بقريتها شبرا البهو في محافظة الدقهلية 15 يوما على ذمة التحقيقات تقدم أهالي القرية باعتذارات للأسرة ولزوج الطبيبة.

وقام الأهالي بتعليق لافتات في كافة ربوع القرية، وأمام الفيلا التي تقيم فيها الأسرة، تضمنت كلمات اعتذار، عما فعله مجموعة من أبنائهم، مطالبين الدكتور محمد هنداوي زوج الطبيبة الراحلة بقبول اعتذارهم.

وتضمنت لافتات الاعتذار كلمات تقول "يتقدم أهالى قرية شبرا البهو بخالص التعازى إلى الدكتور محمد الهنداوى في وفاة حرمه الدكتورة سونيا عبد العظيم، ونعتذر عما بدر من قلة غير واعية".

كما تضمنت لافتات أخرى كلمات تقول "اعتذار واجب.. يتقدم شباب شبرا البهو وجميع الأهالي، باعتذار وأسف كبيرين إلى الدكتور محمد الهنداوى وأسرته الكريمة عن التصرفات غير المسئولة التى ظهرت من البعض، وندين بأشد العبارات هذه التصرفات، سائلين المولى عز وجل أن يتغمد الفقيدة برحمته خالص التعازى والمواساة.

منع سيارة الإسعاف

وكانت قرية شبرا البهو بمدينة أجا في الدقهلية، قد شهدت صباح السبت الماضي، احتشاد عدد كبير من الأهالي، حيث تجمهروا لمنع دخول سيارة إسعاف تحمل جثمان الطبيبة التي توفيت بكورونا، رافضين دفنها في مقابر عائلتها بالقرية.

وكشفت التحقيقات أن عاملا استخدم مكبر صوت، من مسجد بقرية مجاورة تدعى "قرموط البهو"، وطالب الأهالي بالخروج لمنع دفن جثمان الطبيبة خشية نقل العدوى.

و احتشد الأهالي في الصباح وتجمهروا أمام مداخل القرية، رافضين دخول سيارة الإسعاف التي تحمل الجثمان، وحطموا زجاجها، محاولين إجبار قائدها على العودة، فيما تدخلت قوات الأمن وقامت بفض التجمهر وألقت القبض على المتورطين بينهم 4 سيدات، وتمكنت من تسهيل مراسم الدفن، وسط إجراءات وقائية واحترازية.

23 متورطاً

وألقت قوات الأمن المصرية القبض على 23 من المتورطين فيما وجهت النيابة العامة 11 تهمة لهم.

ووجهت النيابة للمتهمين الاشتراك في ارتكاب عمل إرهابي، يتمثل بمنع دفن جثمان سيدة متوفاة باستخدام القوة والعنف، والتهديد والترويع بغرض الإخلال بالنظام العام، وتعريض سلامة المجتمع ومصالحه وأمنه للخطر، وكذلك إيذاء الأفراد وإلقاء الرعب بينهم، وتعريض أمنهم وحقوقهم العامة والخاصة للخطر.

وردا لاعتبارها قرر الدكتور أيمن مختار محافظ الدقهلية إطلاق اسم الطبيبة الراحلة على المدرسة الابتدائية في القرية، كما أطلقت جامعة القاهرة اسمها على احدى الأجنحة في مستشفى قصر العيني.

واتصل الدكتور مصطفي مدبولي، رئيس الوزراء بزوج الطبيبة الراحلة، مقدمًا له واجب العزاء، ومعتذرا له نيابة عن المصريين عما حدث من أبناء القرية.