لأول مرة بسبب كورونا.. متنزهات مصر خالية في شم النسيم

نشر في: آخر تحديث:

لأول مرة منذ سنوات طويلة تخلو شوارع وحدائق وشواطئ مصر من المارة والزائرين والمصطافين خلال عطلة شم النسيم، وذلك بسبب الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الحكومة لمواجهة انتشار كورونا.

وقررت الحكومة المصرية منع كافة وسائل النقل العام والنهري، اليوم الاثنين، الذي يوافق عطلة شم النسيم، وإغلاق الحدائق والمتنزهات، والشواطئ، والمحال العامة والتجارية، منعا للتزاحم والتكدس، وتجنبا لانتشار فيروس كورونا.

وأصدر الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء، قرارا الخميس الماضي بالتعامل مع يوم شم النسيم، وفق الإجراءات الاحترازية المتبعة يومي الجمعة والسبت، من غلق كامل لكافة المحال التجارية والأسواق، ومنع أي تجمعات على الشواطئ مع إغلاقها، مضيفا أن تلك الإجراءات تهدف للحد من الإصابات بفيروس كورونا.

من جانبها، أكدت وزارة التنمية المحلية متابعتها لتنفيذ قرارات رئيس الوزراء في كافة المحافظات منذ الصباح الباكر، حيث قال اللواء خالد القاسم المتحدث باسم الوزارة لـ"العربية.نت"، إن اللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية، يجري اتصالات مكثفة مع المحافظين لمتابعة الوضع، ومنع أي تجمعات، مع التنبيه على الالتزام التام بإغلاق الشواطئ والحدائق والمتنزهات والمراكز التجارية، ومنع أي تجمعات للمواطنين من أبناء المحافظة أو من المحافظات المجاورة، وإيقاف كافة وسائل النقل العام والخاص.

وأغلقت المحافظات الساحلية والسياحية كافة شواطئها، فيما وضعت قوات الأمن ارتكازات أمنية على الطرق المؤدية لتلك الشواطئ لمنع المرور إليها، كما قامت بعض المحافظات بغمر الحدائق والمتنزهات بالمياه لمنع تجمع المواطنين أو الجلوس فيها.

وكان رئيس الوزراء المصري قد اتخذ عدة قرارات خلال الآونة الماضية لمواجهة انتشار كورونا، شملت حظر التجول من الساعة الثامنة مساء وحتى السادسة صباح اليوم التالي، وإغلاق الأندية الرياضية والشعبية ومراكز الشباب والمطاعم والمقاهي والكافيتريات والكافيهات والكازينوهات والملاهي والنوادي الليلية والمراكز التجارية ودور العرض السينمائي والمسرحي وكافة الأنشطة الرياضية والثقافية وإيقاف حركة الطيران، وتعطيل الدراسة، وتخفيض عدد موظفي الحكومة، وإغلاق المساجد، والكنائس، وتعليق صلاة الجمعة والجماعات، ووقف كافة سرداقات العزاء وإغلاق قاعات مناسبات الأعراس.

وأعلنت وزارة الصحة المصرية، مساء الأحد، تسجيل 112 حالة إيجابية جديدة لفيروس كورونا، و15 حالة وفاة، ليرتفع بذلك إجمالي المصابين في البلاد إلى 3144 حالة من ضمنهم 732 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل، و239 حالة وفاة.

يذكر أن مصر تحتفل كل عام في مثل هذا اليوم بعيد شم النسيم، ويطلق عليه عيد الربيع، حيث يحتفل المصريون به منذ عام 2700 قبل الميلاد، وحدد الفراعنة موعده وفق الانقلاب الربيعي، ومن مظاهر احتفالاتهم به تناول الفسيخ وهو السمك المملح والبصل والبيض الملون.