تفاصيل حصاد كورونا في مصر: 36 حالة مصابة لكل مليون نسمة 

نشر في: آخر تحديث:

استعرضت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة، الموقف الحالي لفيروس كورونا في مصر، والنسب المحققة للأعداد المصابة ومعدل الوفيات والمتعافين.

وكشفت خلال اجتماعها برئيس الوزراء مصطفى مدبولي صباح اليوم الخميس، أن نسبة الإصابات في مصر تعد قليلة مقارنة بدول العالم، حيث أشارت إلى أن معدل الإصابة في مصر 36 لكل مليون حالة، بحسب آخر الإحصائيات في هذا الشأن، وهو عدد قليل مقارنة بمعدل الإصابة العالمي الذي يبلغ 335,5 لكل مليون حالة مصابة، مؤكدة أن إجمالي أعداد الحالات المحولة من مستشفيات العزل إلى عدد من المدن الجامعية ونُزل الشباب، 919 حالة.

وأضافت أنه تم تحويل 158 حالة إلى المدينة الشبابية بأبو قير، و91 حالة إلى مركز التدريب المدني بدمياط، و114 حالة إلى المدينة الجامعية للمنصورة، و200 حالة إلى إحدى المنشآت السياحية، و50 حالة إلى نزل الشباب بالأقصر، و48 حالة إلى نُزل الشباب بأسوان، و75 حالة إلى المدينة الجامعية بحلوان، و43 حالة إلى المدينة الجامعية بأسيوط، و51 حالة إلى المدينة الجامعية بسبرباي طنطا، و20 حالة إلى المدينة الجامعية بالمنيا، و35 حالة إلى المدينة الجامعية برأس البر، فضلا عن تحويل 36 حالة إلى المدينة الجامعية ببني سويف.

وأوضحت الوزيرة أن حالات الخروج من المدن الشبابية بلغت 326 حالة بواقع 60 حالة خروج من المدينة الشبابية بأبو قير، و43 حالة من مركز التدريب المدني بدمياط، و57 من المدينة الجامعية للمنصورة، و91 حالة من إحدى المنشآت السياحية، و12 حالة من نزل الشباب بالأقصر، و21 حالة من نزل الشباب بأسوان، و6 حالات من المدينة الجامعية بحلوان، و13حالة من المدينة الجامعية بأسيوط، و4 حالات من المدينة الجامعية بسبرباي طنطا، و6 حالات من المدينة الجامعية بالمنيا، و12 حالة من المدينة الجامعية ببني سويف، وحالة من المدينة الجامعية برأس البر.

وتطرقت الوزيرة إلى أن بعض الدراسات الحديثة كشفت أن الأسباب الأكثر شيوعاً للوفاة من "فيروس كورونا" مرتبطة بالإصابة مسبقاً بعدد من الأمراض المزمنة، وهي: أمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 13.2%، ومرض السكري بنسبة 9.2%، وارتفاع ضغط الدم بنسبة 8.4%، والأمراض التنفسية المزمنة بنسبة 8%، وأخيراً الأورام السرطانية بنسبة 7.6%.

واستعرضت الوزيرة خطة تأهيل مستشفيات الحميات والصدر، بواقع 79 مستشفى، لافتة إلى أنه سيتم إتاحة تقديم الخدمة الصحية كفرز وعزل بالمستشفيات التي تتعدد بها المباني كي تسمح بوجود مسار خاص بمرضى "كورونا" والطاقم الطبي المقيم معهم مختلف عن المبنى والمسار الخاص بالمشتبه بهم، وسيتم إضافة "مونيتور" وأجهزة تنفس صناعي بجميع الأسرّة حسب الحاجة، مع توفير سكن أطباء بخارج المستشفيات، مؤكدة أنه سيتم الاستعانة بالمعامل المتوفرة بالمحافظات التابعة لوزارة الصحة للمسح والفرز، فضلا عن أنه سيتم رفع كفاءة المعامل والأشعة بما يتناسب مع متطلبات مستشفيات العزل وبروتوكول العلاج.

وكانت وزارة الصحة المصرية قد أعلنت، أمس، تسجيل 169 إصابة جديدة بفيروس كورونا، و12 حالة وفاة ليرتفع بذلك إجمالي المصابين حتى أمس الأربعاء، إلى 3659 حالة من ضمنهم 935 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل، و276 حالة وفاة.