عاجل

البث المباشر

مصر: لا جديد باجتماع الخرطوم حول سد النهضة.. ولا يمكن وصفه بالإيجابي 

المصدر: القاهرة – أشرف عبد الحميد

أعلنت مصر أن اجتماع الخرطوم لسد النهضة والذي عقد أمس عبر الفيوكونفرانس، لم يسفر عن أي شيء ولا جديد فيه، كما لا يمكن وصفه بالإيجابي.

وقالت وزارة الموارد المائية المصرية إنه وبعد مرور ثلاثة أسابيع منذ إطلاق السودان مبادرته بشأن عودة السودان إلى مائدة المفاوضات حول سد النهضة الإثيوبي، انعقد أمس اجتماع وزراء الري فى الدول الثلاث بحضور المراقبين الدوليين الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الأوروبي وجنوب إفريقيا الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي.

وذكرت أنه من الصعب وصف الاجتماع بأنه كان إيجابيا، أو وصل إلى أي نتيجة تذكر، حيث ركز على مسائل إجرائية ذات صلة بجدول الاجتماعات ومرجعية النقاش ودور المراقبين وعددهم.

موضوع يهمك
?
أعرب وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، اليوم الأربعاء، خلال اجتماعه بنظيره الإسرائيلي غابي أشكنازي عن قلق برلين الشديد...

ألمانيا: ضم أجزاء من الضفة يجعل حل الدولتين غير قابل للتطبيق ألمانيا: ضم أجزاء من الضفة يجعل حل الدولتين غير قابل للتطبيق العرب و العالم

وأضافت أن المناقشات عكست وجود توجه لدى إثيوبيا لفتح النقاش من جديد حول كافة القضايا، بما فى ذلك المقترحات التى قدمتها فى المفاوضات، باعتبارها محل نظر من جانبها، وكذلك كافة الجداول والأرقام التي تم التفاوض حولها في مسار واشنطن، فضلا عن التمسك ببدء الملء في يوليو 2020.

وأكدت مصر على ثوابت الموقف المصري فى هذا الشأن والتي تتضمن مطالبة إثيوبيا بالإعلان بأنها لن تتخذ أي إجراء أحادي بالملء لحين نهاية التفاوض والتوصل لاتفاق، مضيفاً أن مرجعية النقاش هي وثيقة 21 فبراير 2020 التي أعدتها الولايات المتحدة والبنك الدولي بناء على مناقشات الدول الثلاث خلال الأشهر الماضية.

وقالت إنها اشترطت أن يكون دور المراقبين كمسهلين، وأن تكون فترة المفاوضات من 9 إلى 13 يونيو 2020 للتوصل الى الاتفاق الكامل للملء والتشغيل، مشيرة إلى أنه في ختام الاجتماع تم التوافق على عقد اجتماع آخر بحضور المراقبين اليوم الأربعاء.

وكانت الرئاسة المصرية قد أعلنت أن الرئيس عبد الفتاح السيسي عقد اجتماعا لمجلس الأمن القومي أمس لبحث تطورات سد النهضة.

وقال السفير بسام راضي المتحدث باسم الرئاسة المصرية إن مجلس الأمن القومي اجتمع برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسي، حيث تم استعراض تطورات سد النهضة.

وذكر أن الاجتماع انتهى ببيان أكد أن مصر تلقت الدعوة الصادرة من وزير الري السوداني باستئناف مفاوضات سد النهضة أمس الثلاثاء، مجددا تأكيد مصر على موقفها المبدئي بالاستعداد الدائم للتفاوض من أجل التوصل إلى اتفاق عادل ومتوازن يحقق مصالح مصر وإثيوبيا والسودان.

وقال البيان إن مصر ترى أن هذه الدعوة قد جاءت متأخرة بعد 3 أسابيع منذ إطلاقها، وهو الأمر الذي يحتم تحديد إطار زمني محكم لإجراء المفاوضات والانتهاء منها، وذلك منعاً لأن تصبح أداة جديدة للمماطلة والتنصل من الالتزامات الواردة بإعلان المبادئ الذي وقعته الدول الثلاث سنة 2015.

 وزير الري الإثيوبي ينشر صورا من موقع سد النهضة - أرشيفية وزير الري الإثيوبي ينشر صورا من موقع سد النهضة - أرشيفية

وقال بيان مجلس الأمن القومي المصري إنه من الأهمية التنويه إلى أن هذه الدعوة قد صدرت في ذات اليوم الذي أعادت فيه السلطات الإثيوبية التأكيد على اعتزامها السير قدماً في ملء خزان سد النهضة دون التوصل إلى اتفاق، وهو الأمر الذي يتنافى مع التزامات إثيوبيا القانونية الواردة بإعلان المبادئ، ويلقي بالضرورة بظلاله على المسار التفاوضي وكذلك النتائج التي قد يتم التوصل إليها.

وأضاف البيان أنه ورغم ما تقدم، فإن مصر سوف تشارك في هذا الاجتماع من أجل استكشاف مدى توفر الإرادة السياسية للتوصل إلى اتفاق، وتأكيداً لحسن النوايا المصرية المستمرة في هذا الصدد، وطبقاً لما ورد بالدعوة الواردة من وزير الري السوداني.

وأعلنت إثيوبيا الإثنين أنها لا تسعى لإلحاق الأذي بالآخرين بخصوص سد النهضة. وقال مكتب رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد على فيسبوك أن إثيوبيا لا تسعى لإلحاق الأذى بالآخرين وإن تطوير سد النهضة هو من أجل نمو إثيوبيا، مضيفاً أن أكثر من 50 مليون إثيوبي لا يحصلون على الكهرباء حاليا، ومن من المهم أن نرى هذا المشروع بشكل إيجابي.

ونشر وزير الري الإثيوبي سيليشي بيكيلي، تغريدة على حسابه على الفيسبوك قال فيها إنه قام بزيارة مفاجئة، برفقة فريق حكومي، إلى موقع سد النهضة ناشرا صورا للسد على صفحته. وأضاف أن "الملء الأول سيتم باحتجاز 4.9 مليار متر مكعب من المياه"، مشيرا إلى أن "المياه ما زالت تتدفق في اتجاه السودان".

إعلانات