عاجل

البث المباشر

مصر.. 3 محافظات تستعد لاستقبال السياحة الدولية

المصدر: الغردقة (مصر) - تامر نصرت

تستعد ثلاث محافظات مصرية، هي مطروح والبحر الأحمر وجنوب سيناء، لاستقبال السياحة الدولية بدءا من الأول من يوليو القادم، حيث بدأت الأجهزة المعنية في هذه المحافظات باتخاذ العديد من الإجراءات الصحية والوقائية، سواء في الفنادق أو المطارات أو المتنزهات العامة.

وبدأت مصر في تطبيق سلسلة من الإجراءات الاحترازية، والتي تراجعت تدريجيا مع جائحة كورونا في فبراير الماضي، حتى توقفت تماما في مارس.

وزارات الصحة والسياحة والطيران المدني وقع اختيارها على بدء عودة السياحة في 3 مدن بمحافظات ساحلية، هي جنوب سيناء والبحر الأحمر ومطروح. فالثلاث بها أقل نسب الإصابات في مصر، إضافة إلى كثرة الأماكن المفتوحة فيها.

ومنذ لحظة الهبوط في المطار تستشعر بالإجراءات الاحترازية والوقائية، فتجد في انتظارك كاميرا حرارية مهمتها الفرز الأولي للزائرين.

ويقول حازم زكريا عسر، مدير إدارة الاتصالات في الهيئة العربية للتصنيع، إن هذه الكاميرا مجهزة بحساس يستطيع كشف درجة الحرارة للسائح من على بعد 5 إلى 8 أمتار، فتظهر درجة حرارته على الشاشة ويظهر هو باللون الأبيض أو الأخضر إذا كان معافى، الأمر الذي يسمح لطبيب الحجر الصحي الموجود بتقييم الموقف.

فإذا ظهرت أعراض الحرارة على أحد السائحين يتم عزله لمزيد من الكشف والاستبيان، قبل أن يُتخذ قرار بتحويله لأحد المستشفيات.

الطريف أن الكاميرا تطلق إنذارا صوتيا إذا كان القادم لا يرتدي كمامة، إذ لا يُسمح بالتواجد في المطار دون ارتدائها، سواء من قبل العاملين أو رجال الأمن، أو المسافرين كما صرح بذلك الطيار محمد منار عنبة وزير الطيران المدني.

موضوع يهمك
?
مع استمرار التعنت الإثيوبي وعدم تحقيق تقدم يُذكر خلال المفاوضات التي أجريت خلال الفترة الماضية، ورفض إثيوبيا (خلال...

خبير موارد مائية: هذا خيار مصر للتعامل مع أزمة سد النهضة خبير موارد مائية: هذا خيار مصر للتعامل مع أزمة سد النهضة مصر

"العربية" و"الحدث" التقتا الدكتور كريم هشام، مدير الحجر الصحي في مطار الغردقة، وسألته عن الإجراء المتبع مع مسافر حرارته مرتفعة، حيث شرح بالتفصيل الإجراءات والخطوات التي سيمر بها المسافر لدى وصوله أرض المطار، لتحديد ما إذا كان هناك أي اشتباه في إصابته بكورونا حتى يتم إخطار الصحة لاستقبال المريض في أحد المستشفيات.

ويعد هذا الإجراء احترازيا ويتخذ فقط في حالة ظهور أعراض مفاجئة على السائح، إذ يقول خالد عناني وزير السياحة المصري، إن "السائح لا يصعد على متن الطائرة من بلاده إذا ظهرت عليه الأعراض"، كما أنه لا يسافر إلا ومعه تأمين طبي.

وأضاف أن وزارة الصحة هي من يتعامل مع الحالة طبقا للبروتوكولات الدولية، خاصة إذا كان المُصاب قد أخفى الحقيقة في الإقرار الذي يقوم بتوقيعه قبل القدوم من بلاده بشأن حالته الصحية.

ويؤكد عناني أن الحكومة المصرية قررت أن تتولى علاج المصابين من السائحين على نفقتها الخاصة، وإذا أُصيب بالمرض أثناء الإقامة في الفندق يتم عزله في طابق أو مبنى منفصل إذا كانت حالته خفيفة إلى متوسطة، ويعود إليه الأمر في العودة لبلاده أو البقاء في مصر حتى استكمال العلاج.

إعلانات