عاجل

البث المباشر

مصر: ضبط خلية إخوانية بالإسكندرية تدار من تركيا

المصدر: القاهرة - أشرف عبدالحميد

أعلنت مصر، الخميس، ضبط خلية إرهابية في الإسكندرية تنتج فيديوهات مفبركة عن البلاد، تدار من قيادات إخوانية في تركيا.

وفي التفاصيل، ضبطت وزارة الداخلية المصرية 6 عناصر إخوانية خططت لتنفيذ إثارة الشائعات بتحريض من 4 قيادات إخوانية تعيش في تركيا، مستغلة وحدات بالإسكندرية لتجهيزها كاستديو تصوير، وتم ضبط أدوات تصوير وكاميرات وذلك لإنتاج مواد مفبركة عن الأوضاع الداخلية في البلاد.

بيان الداخلية المصرية بيان الداخلية المصرية

ورصدت معلومات قطاع الأمن الوطنى إصدار قيادات التنظيم الهاربة بالخارج تكليفا لعدد من العناصر الإخوانية والمتعاونين معهم بالبلاد بالعمل على تنفيذ مخططهم الذي يستهدف إثارة الشائعات والبلبلة في أوساط المواطنين تزامنا مع بدء الاستحقاقات الانتخابية من خلال إنتاج وإعداد تقارير وبرامج إعلامية مفبركة تتضمن أخبارا مغلوطة عن الأوضاع الداخلية بالبلاد ومؤسسات الدولة وترويجها عبر شبكة الإنترنت وقنوات الفضائية الإخوانية التي تبث من الخارج.

وقالت الداخلية في بيان رسمي، إنه تم تحديد العناصر الإخوانية القائمة على إدارة هذا المخطط من الهاربين في تركيا، وهم: عماد البحيري، حسام الشوربجي، سيد توكل، حمزة زوبع.

كما تابع "تم ضبط الأستوديو والأشخاص القائمين عليه وهم: هشام متولي الشوبكي، إسلام علواني حجازي، إبراهيم سعيد إبراهيم، محمد محمد سعيد، محمد أحمد شحاته، صهيب سامي الزقم".

هذا وتم اتخاذ الإجراءات القانونية، وتباشر نيابة أمن الدولة العليا التحقيقات.

وفي مايو الماضي، أعلنت الداخلية المصرية ضبط 11 متهماً من عناصر الإخوان تورطوا في تكوين خلية تنتج أفلاماً مفبركة ومسيئة للبلاد لبثها على شاشة قناة قطرية.

كما ذكر بيان رسمي لوزارة الداخلية، أنه في إطار خطتها لكشف المخططات العدائية لتنظيم جماعة الإخوان، فقد رصدت معلومات قطاع الأمن الوطنى إصدار قيادات التنظيم الهاربة بالخارج تكليفًا لعدد من العناصر الإخوانية والمتعاونين معهم في البلاد، بالعمل على تنفيذ مخططهم الذي يستهدف المساس بأمن الوطن والنيل من استقراره، من خلال إنتاج وإعداد تقارير وبرامج إعلامية "مفبركة"، لعرضها على شاشة قناة قطرية مقابل مبالغ مالية ضخمة.

هذا وتتضمن التقارير المفبركة الإسقاط على الأوضاع الداخلية بالبلاد والترويج للشائعات، والتحريض ضد مؤسسات الدولة، تنفيذاً لتوجهات التنظيم.

إعلانات