سد النهضة

إثيوبيا عن سد النهضة: ملتزمون بنتائج مرضية للجميع

نشر في: آخر تحديث:

جددت إثيوبيا خلال الاجتماع الثلاثي التزامها بنتائج مرضية لجميع الأطراف، وعلى وجه السرعة.

وتضمّن البيان الاتفاق على استمرار المفاوضات لأسبوعين، واجتماعات الخبراء، بهدف التركيز على القضايا العالقة في اليومين القادمين.

ونوه وزير الري الإثيوبي إلى التقدم في المفاوضات منذ بدء رعاية الاتحاد الإفريقي لها.

هذه التصريحات تأتي في وقت قال فيه وزير الري والموارد المائية السوداني، ياسر عباس، إن الإجراء الأحادي من قبل إثيوبيا قبل الاتفاق بين الدول الثلاث حول سد النهضة هو "أمرٌ يثير المخاوف".

ورحب عباس بتقرير الخبراء، معتبرا أن الحلول التي قدمها يمكن أن تمثل أساسا لاتفاق مرضٍ لكل الأطراف.

كما طالب وزير الري السوداني بأن تكون الجولة الحالية من المفاوضات حاسمة، مع إعطاء دورٍ أكبر للمراقبين من أجل تقريب وجهات النظر.

وكان وزير الموارد المائية والري المصري، محمد عبدالعاطي، أشار إلى اعتراض بلاده على الإجراء الأحادي لملء السد دون التشاور والتنسيق مع دول المصب، مما يلقي بدلالات سلبية توضح عدم رغبة إثيوبيا في التوصل لاتفاق عادل، معتبراً أنه إجراء يتعارض مع اتفاق إعلان المبادئ.

يذكر أنه عقد أمس الاثنين الاجتماع الثاني للجولة الثانية من المفاوضات بين الدول الثلاث برعاية الاتحاد الإفريقي وبحضور المراقبين من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وخبراء مفوضية الاتحاد الإفريقي، استكمالاً للمحادثات للوصول إلى اتفاق ملزم بخصوص ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي.