مصر تكشف ملابسات وفاة قيادي الإخوان بالسجن

النيابة عاينت غرفته بالسجن وتبينت سلامتها وأن ما بها من أدوية مطابق للثابت بأوراق علاجه

نشر في: آخر تحديث:

كشفت مصر تفاصيل وفاة عصام العريان، القيادي بجماعة الإخوان خلال وجوده في السجن.

وقال بيان للنائب العام، إن النيابة تلقت إخطارًا، فجر أمس، من قطاع مصلحة السجون بوفاة عصام العريان، وعلى الفور تم إجراء تحقيق بواقعة وفاته ومناظرة جثمانه، وانتداب الطبيب الشرعي لإجراء الصفة التشريحية عليه.

وأضاف أن تقرير الطب الشرعي أكد خلو الجثمان من أي إصابات ذات طبيعة جنائية، كما سألت النيابة العامة مسجونَيْن بغرفتين مجاورتين للمتوفَّى هما صبحي صالح وشعبان عبد العظيم، وأكدا استقرار الحالة الصحية للمتوفَّى قُبيل وفاته، وانتظام تلقيه العلاج من إدارة السجن، وعدم شكواه من أي إهمال طبي أو تقصير في رعايته الطبية خلال الفترة الأخيرة.

وذكر بيان النائب العام أن المسجونين أكدا أن السجن لم يُسجل أي حالة إصابة بفيروس كورونا مؤخرًا لانتظام اتخاذ التدابير الوقائية به، وأنهما لم يلحظا ما يثير الريبة ليلة وفاة المسجون حتى علمهما بها، حيث أكدا أنها وفاة طبيعية لا شبهة جنائية فيها.

وأكد المسجون صبحي صالح أنه علم من خلال حديثه الأخير مع المتوفَّى عشيَّة وفاته باستقرار أحواله.

وسألت النيابة العامة الضباط القائمين على السجن الذي كان مُودعًا به المتوفَّى، وطبيب السجن، ومدير الرعاية الطبية به، وأجمعوا خلال التحقيقات على طبيعية وفاة المسجون، وانتظام إجراءات علاجه ورعايته الصحية.

وذكر بيان النائب العام أن النيابة العامة عاينت غرفة المتوفَّى بالسجن فتبينت سلامتها، وأن ما بها من أدوية مطابق للثابت بأوراق علاج المتوفَّى.

واختتم بيان النائب العام بأنه يجري استكمال التحقيقات بإرفاق تقرير مصلحة الطب الشرعي النهائي الخاص بأسباب الوفاة.

وكان عصام العريان، القيادي بجماعة الإخوان، قد توفي الخميس إثر أزمة قلبية داهمته في محبسه بالقاهرة.

وذكرت مصادر أن العريان داهمته أزمة قلبية عقب نقاش حاد مع أحد قادة الجماعة داخل السجن، حول الوضع الحالي للجماعة وأخطائها وسياساتها المستقبلية، ولفظ أنفاسه الأخيرة بعدما فشلت محاولات إنقاذه.

وكان القيادي الإخواني المتوفى يقضي عقوبة السجن في عدة قضايا، حيث حكم عليه بالسجن المؤبد مع 10 آخرين، بقضية اقتحام الحدود الشرقية، وحكم آخر نهائي بالسجن 20 عاما في أحداث الاتحادية، والإعدام في قضية فض رابعة.