أرمينيا و أذربيجان

شيخ الأزهر يدعو لوقف إطلاق النار بين أذربيجان وأرمينيا

نشر في: آخر تحديث:

طالب الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، كلا من أذربيجان وأرمينيا، بتغليب صوت الحكمة، ووقف إطلاق النار في منطقة ناغورنو كاراباخ، والرجوع إلى طاولة المفاوضات، والاحتكام للحلول السلمية.

وجاء ذلك خلال تدوينة على موقعي التواصل الاجتماعي، فيسبوك وتويتر، الخميس، باللغتين العربية والإنجليزية، قال فيها شيخ الأزهر: "الاحتكام لصوت العقل يحتم وقف إطلاق النار بين الجارتين أذربيجان وأرمينيا، وندعو كل محبي السلام والإنسانية لبذل المساعي من أجل وقف النزاع المسلح، واللجوء إلى الحلول السلمية لإنهاء الصراع بين الدولتين".

هذا ونفت أرمينيا، الخميس، التوصل إلى وقف لإطلاق النار مع أذربيجان. كما نفت وزارة الدفاع في إقليم ناغورنو كاراباخ تقارير عن وقف لإطلاق النار يبدأ اليوم الخميس.

وتصاعد القتال بين قوات من أذربيجان وأرمينيا في المنطقة الانفصالية وحولها، ليبلغ أسوأ مستوياته منذ التسعينيات عندما قتل حوالي 30 ألف شخص.

من جهته، قال الرئيس الأذربيجاني، إلهام علييف، على "تويتر": نحن بحاجة إلى الحصول على جدول زمني بشأن انسحاب القوات الأرمينية من "أراضينا المحتلة"، ويجب أن تتم الموافقة على هذا الجدول الزمني من قبل الدول الوسيطة (الرؤساء المشاركين لمجموعة مينسك).

وأضاف أنه لا يمكن إعلان وقف إطلاق النار من جانب واحد، مضيفا: "يجب أن يكون قرار وقف إطلاق النار ثنائيا ويتم تنفيذه على أرض الواقع".

وأعلنت أذربيجان أن وزير خارجيتها جيهون بيرموف سيزور جنيف، الخميس، وسيلتقي قادة مجموعة مينسك، وهي هيئة وساطة تضم فرنسا وروسيا والولايات المتحدة. وتسعى المجموعة إلى حل النزاع القائم منذ تسعينيات القرن الماضي.