عاجل

البث المباشر

خرج من مصر بحيلة وعفا عنه مرسي.. من هو متحدث بن لادن؟

المصدر: القاهرة - أشرف عبد الحميد 

أعلن الاثنين عن عودة المصري، عادل عبد الباري، المتحدث السابق باسم زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن إلى لندن، بعد إطلاق سراحه من سجن أميركي كان نزيلا فيه، إثر دوره في هجمات إرهابية على السفارتين الأميركيتين بكينيا وتنزانيا في العام 1998، وتسببه في سقوط 224 قتيلا وإصابة أكثر من 5 آلاف آخرين.

موضوع يهمك
?
يوما بعد يوم، يحاول الخبراء حول العالم أجمع سباق الزمن لحل لغز فيروس كورونا المستجد الذي قتل أكثر من مليون إنسان حتى...

غيّر شكله بطفرة.. كورونا يراوغ والعالم عاجز غيّر شكله بطفرة.. كورونا يراوغ والعالم عاجز صحة

وكشفت مصادر أمنية مصرية لـ"العربية.نت" معلومات عن عبدالباري الذي كان واحدا من قيادات جماعة الجهاد الإسلامي المتورطة في اغتيال الرئيس الراحل أنور السادات، كما كشفت عن دوره في قضية "العائدون من ألبانيا" وقضية خان الخليلي.

اسمه عادل عبد المجيد عبد الباري من مواليد 1960 انضم لصفوف الجماعة الإسلامية في نهاية السبعينيات واعتقل في بداية الثمانينيات وخرج في العام 1985 حيث حصل على ليسانس الحقوق.

هكذا وصل لندن

عمل محاميا وتخصص في الدفاع عن قضايا الجماعات الإسلامية والمعتقلين، كما عمل في مكتب منتصر الزيات المحامي السابق للجماعات الإسلامية، الذي أكد لـ "العربية.نت" أنه عمل في مكتبه وتوجه برفقته إلى أميركا في العام 1991 للدفاع عن المصري السيد نصير المتهم بقتل زعيم حركة كاخ المتطرفة مائير كاهانا في نيويورك عام 1990.

وقال الزيات إن عبد الباري سافر، في طريق عودتهما لمصر، إلى لندن وتقدم بطلب للحصول على اللجوء السياسي وحصل عليه.

مرسي عفا عنه

وخلال حكم الرئيس المعزول، محمد مرسي، كان عبدالباري من ضمن الجهاديين في الخارج، الذين صدر عنهم عفو رئاسي، رغم صدور حكم ضده بالإعدام في قضية خان الخليلي عام 1995.

وخطط لضرب السياحة المصرية واتهم بالتمويل والتخطيط لعملية انتحارية في منطقة خان الخليلي غرب القاهرة التي تكتظ بالسياح عبر إرسال سيارة مفخخة لتفجير المنطقة واستهداف حافلتين تقل سياحا أجانب وقتل أكبر عدد ممكن من السياح الإسرائيليين والأميركيين.

"العائدون من ألبانيا"

وفي العام 1999 صدر ضده حكم من المحكمة العسكرية بالأشغال الشاقة المؤبدة في قضية "العائدون من ألبانيا" وهي القضية التي حوكم فيها 107 من قيادات جماعة الجهاد أمام المحكمة العسكرية العليا اتهم بالتخطيط والتنفيذ لعمليات مسلحة في مصر وخارجها، حيث اعترف عليه أحد المتهمين بأنه كان يمدهم بالمال اللازم لتنفيذ العمليات وتزوير جوازات السفر.

أسس عادل عبد الباري مجلة تسمى الدليل كان يروج فيها للجماعة الإسلامية وأهدافها وكان يكتب فيها للتقريب الفكري بين جماعة الجهاد والجماعة الإسلامية.

تفجير سفارتي أميركا

وعن تلك الشخصية الإرهابية، قال عمرو عبد المنعم، الباحث في ملف الحركات الإسلامية لـ"العربية.نت"، إن عبد الباري كان اتهم في قضية طلائع الفتح عام 1993 ومحاولة اغتيال رئيس الوزراء الأسبق عاطف صدقي، وسافر إلى أفغانستان عام 1995 وهناك اقترب من الجهادي المصري محمد إبراهيم المكاوي الملقب بسيف العدل، ومن خلاله تعرف على أسامة بن لادن زعيم القاعدة واضطلع بدور كبير في تفجير السفارتين الأميركيتين في نيروبي ودار السلام في العام 1998، كما توجه إلى باكستان ومنها إلى اليمن، ثم إيران، ثم عاد لأفغانستان وقبض عليه عقب أحداث 11 سبتمبر من العام في 2001. وأضاف أنه رفض المراجعات الفكرية التي دعا إليها سيد إمام مع الجماعة الإسلامية، وانضم للقاعدة بعد ذلك.

كلمات دالّة

#مرسي, #أميركا, #لندن, #مصر

إعلانات