جديد مهم في قضية فتاة المعادي.. تكشفه السلطات

إحالة ثلاثة متهمين إلى محكمة الجنايات لاتهام اثنين منهم بالجريمة

نشر في: آخر تحديث:

في جديد قضية قتل فتاة المعادي التي هزت قضيتها الرأي العام في مصر، أمر النائب العام حمادة الصاوي بإحالة ثلاثة متهمين إلى محكمة الجنايات، لاتهام اثنين منهم بالجريمة.

وذكر الصاوي في بيان رسمي، الأربعاء، أن المتهمين تورطوا في قتل مريم محمد علي عمداً بحي المعادي يوم الثالث عشر من أكتوبر الجاري، حيث اندفع أحدهما تجاهها قائداً سيارة بالطريق العام، ولما اقترب منها انتزع الآخر حقيبة من على ظهرها، حاولت المجني عليها التشبث بها، فصدماها بسيارة متوقفة على الطريق ودهساها أسفل إطارات السيارة التي يستقلانها.

كما أضاف أن المتهمين قصدا قتل الفتاة، ليتمكنا من الفرار بالحقيبة، وأحدثا بها إصابات أودت بحياتها، مضيفاً أن هذه الجناية اقترنت بجناية أخرى وهي سرقة مبلغ نقدي ومنقولات من المجني عليها.

واتهمت النيابة العامة المتهم الثالث باشتراكه مع الاثنين الآخرين في ارتكاب جريمة القتل ومساعدتهما بإمدادهما بسيارة ملكه لاستخدامها في الجريمة مع علمه بها. واتهمت النيابة أحد المتورطين بتعاطيه الحشيش المخدر.

يذكر أن مأمور قسم المعادي جنوب العاصمة القاهرة كان تلقى بلاغاً مساء 13 أكتوبر يفيد بالعثور على جثة فتاة ملقاة في أحد الشوارع وغارقة في دمائها. وتبين أن الفتاة تعرضت للدهس والسحل من جانب شابين حاولا سرقة حقيبتها.

تفاصيل الجريمة

وأدلى المتهمان باعترافات حول تفاصيل الجريمة، وقالا إنهما استقلا سيارة وتوجها إلى منطقة المعادي لممارسة نشاطهما المعتاد في سرقة حقائب الفتيات والسيدات، وخلال مرورهما في شارع 9 شاهدا فتاة محجبة وقررا سرقة حقيبتها.

إلى ذلك أوضح المتهم وليد عبد الرحمن أنه حاول سرقة الحقيبة، لكن الفتاة تمسكت بها وبالسيارة، وصرخت واستغاثت بالمارة، فقررا الهروب بسرعة فائقة بعد انتزاع الحقيبة وتوجها لمنطقة دار السلام. وأضاف أنهما عثرا في الحقيبة على مبلغ مالي بسيط قيمته 85 جنيهاً وبعض البطاقات الائتمانية وبطاقة عمل الفتاة في أحد البنوك وعلبة ماكياج، مشيراً إلى أن السائق، وهو المتهم الأول، أخذ علبة الماكياج إلى منزله بعد أن ألقى الحقيبة في منطقة دار السلام.