سد النهضة

مفاوضات سد النهضة.. اجتماعات لمدة أسبوع لإعداد اتفاق مُلزم

مصر تشدد على ضرورة التوصل لاتفاق قانوني ملزم.. والسودان يعتبر أن هذا الأمر "يتطلب إرادة سياسية"

نشر في: آخر تحديث:

شددت مصر، اليوم الثلاثاء، على ضرورة التوصل لاتفاق قانوني ملزم بشأن سد النهضة، بينما سيوجه السودان قريباً دعوة لاستكمال تنقيح مسودة الاتفاق بين القاهرة والخرطوم وأديس أبابا.

وعُقد اليوم اجتماع لوزراء الخارجية والموارد المائية والري من مصر والسودان وإثيوبيا وبرئاسة وزيرة خارجية جنوب إفريقيا، وبمشاركة مراقبين من أعضاء هيئة مكتب الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأميركية، وذلك من أجل التباحث حول كيفية إعادة إطلاق المفاوضات حول سد النهضة الإثيوبي.

وأكدت مصر خلال الاجتماع، حسب بيان صدر عن وزارة الري المصرية، على أهمية تنفيذ مقررات اجتماعات هيئة مكتب الاتحاد الإفريقي بالتوصل إلى اتفاق قانوني مُلزم حول ملء وتشغيل سد النهضة ويحقق المصالح المشتركة للدول الثلاث ويؤمّن مصالحها المائية.

من جهته، أكد السودان خلال الاجتماع، حسب بيان صدر عن الخرطوم، تمسكيه بالعملية التفاوضية كوسيلة وحيدة للتوصل لاتفاق مرضٍ حول سد النهضة الإثيوبي.

وقد أبدى السودان تحفظه على مواصلة المفاوضات بنفس المنهج السابق الذي قاد لطريق مسدود في الجولات السابقة. وتقدم السودان بمقترح بإعطاء دور أكبر للخبراء والمراقبين في عملية التفاوض لتقريب وجهات النظر.

وقد انتهى الاجتماع إلى قرار بأن يوجّه الجانب السوداني، بوصفه الدولة التي تتولي الرئاسة الدورية لاجتماعات الدول الثلاث، الدعوة، في أقرب وقت ممكن، لعقد اجتماعات تمتد لمدة أسبوع بهدف استكمال تجميع وتنقيح مسودة اتفاق سد النهضة، والتي كانت الدول الثلاث قد بدأت في إعداده خلال جولة المفاوضات الأخيرة، وذلك من أجل التشاور حول السبيل الأمثل لإدارة المفاوضات خلال الفترة المقبلة.

واتفقت الدول الثلاث على أن يتم العمل خلال هذا الأسبوع على وضع جدول أعمال واضح ومفصل وجدول زمني محكم ومحدد لمسار التفاوض وقائمة واضحة بالمخرجات التي يجب التوصل إليها بالاستعانة بالمراقبين والخبراء بطريقة مغايرة للجوالات السابقة.

وقد جرت خلال الاجتماع اليوم مداولات مفصلة حول المعوقات التي تعترض سبيل التفاوض والتي أكد خلالها الجانب السوداني أن هنالك قضايا فنية وقانونية محددة ما زالت موضع خلاق ومنها إلزامية الاتفاق الذي سيتم التوصل إليه وآلية فض النزاعات حول الاتفاق وعلاقة الاتفاق الذي يمكن التوصل إليه بالاتفاقيات الأخرى حول مياه النيل.

وشدد السودان على أن التوصل لاتفاق ثلاثي مرض وملزم يحتاج لإرادة سياسية من قادة الدول المعنية.