الدوحة نقطة النهاية لجولة أردوغان بالخليج دون أي تغيير

نشر في: آخر تحديث:

وصل الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الاثنين، إلى الدوحة بعد لقاءات أجراها في السعودية والكويت محاولا إيجاد حل للأزمة القطرية.

وكان في استقبال أردوغان في مطار الدوحة أمير قطر الشيخ تميم، على أن يعقدا جولة محادثات موسعة.

وتربط قطر وتركيا صلات قوية بعد أن تم الاتفاق بينهما على إنشاء قاعدة تركية في الدوحة ثم بدء توافد الجنود الأتراك إلى قطر على دفعات.

يُذكر ألا تصريحات خرجت بعد لقاء أردوغان بالملك سلمان وولي عهده الأمير محمد بن سلمان وكذلك بعد اجتماعه مع أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد.

وكان خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، قد عقد في قصر السلام بجدة، الأحد، جلسة مباحثات مع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان.

وجرى خلال المباحثات استعراض العلاقات بين البلدين الشقيقين، وبحث تطورات الأوضاع في المنطقة، والجهود المبذولة في سبيل مكافحة الإرهاب ومصادر تمويله.

وكان أردوغان دعا في تعليقه على أزمة قطر إلى حل الخلافات بالطرق السلمية وبطريق الحوار، معتبراً أن إطالة أمد الأزمة القطرية لن يعود بالنفع على أي طرف من أطراف الخلاف، بحسب تعبيره.

ووصل أردوغان، الأحد، إلى جدة في إطار جولته الخليجية التي تستمر يومين للتوسط في حل الأزمة مع قطر.

وكان في استقبال الرئيس التركي بمطار الملك عبدالعزيز الدولي، الأمير خالد الفيصل، مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور إبراهيم العساف الوزير المرافق.