سحبت السلطات القطرية الجنسية من #شاعر_المليون، محمد بن فطيس المري، وذلك بحجة مساندته السعودية على حساب الحكومة القطرية.

وألهب هاشتاغ #سحب_جنسية_بن_فطيس صفحات التواصل الاجتماعي، التي اعتبرت سحب السلطات القطرية جنسية الشاعر #محمد_بن_فطيس_المري قراراً جائراً.

واتهمت الدوحة #المري بمساندته السعودية في الأزمة بين الرباعية العربية وقطر، ومطالبته الحكومة القطرية بالكف عن دعم الإرهابيين في منطقة الشرق الأوسط.

وكان المري قد خرج عن صمت استمر 127 يوماً، قائلاً: "إنه يرفض تسييس الحج والتطاول على رموز الخليج، واصفاً المتطاولين بـ"الرعاع". وقال: "إذا كان التطاول على الأوطان خطاً أحمر، فإن التطاول على المقدسات وخادم الحرمين الشريفين والعلماء خط من نار، لا نسمح بتجاوزه، أو التعدي عليه".

يذكر أن #بن_فطيس ليس الأول، وقد لا يكون الأخير في استهداف الدوحة للشعراء المعارضين لسياستها، حيث إن الشاعر محمد بن الذيب تعرض هو الآخر للاضطهاد بتهمة التحريض على نظام الحكم في قطر، وقد زج به في السجن.