البحرين: إجراءات قانونية لتسلم العريبي المحتجز بتايلاند

نشر في: آخر تحديث:

أكد وزير الداخلية البحريني الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة، الاثنين، أن هناك إجراءات قانونية جارية لتسلم لاعب كرة القدم البحريني السابق حكيم العريبي، المحتجز في تايلاند.

وقال الوزير إن المنامة "ماضية قدماً في إنفاذ القانون والعمل في إطاره وترسيخ نهج الإصلاح والعدالة"، منوهاً إلى أنه "لا يمكن السماح، تحت أي ظرف، بالتدخل في شؤوننا الداخلية أو التشكيك في نزاهة القضاء البحريني المستقل، وذلك في ظل موجة التضليل والتشكيك المثارة على خلفية قضية المدعو حكيم العريبي".

وأشار الوزير إلى أن العريبي والمحكوم بالسجن (غيابياً) عشر سنوات في قضية إرهابية، هو مواطن بحريني، "أخذت قضيته حيزا دوليا يستهدف التأثير على العدالة، في حين أنه لا يحق لأي جهة أن تزايد علينا، فيما يتعلق بالحرص عليه".

وأوضح أنه "أثناء تجديد الحبس الاحتياطي للمذكور، خلال مرحلة المحاكمة، تم الإفراج عنه من قبل المحكمة المختصة بكفالة قدرها 100 دينار، ما يؤكد نزاهة القضاء البحريني في إجراءاته"، مضيفاً أن الأمر لم يكن متعلقاً بمنعه من السفر، وعلى ضوء ذلك، تم السماح له بمرافقة المنتخب البحريني لكرة القدم للعب مباراة في قطر، ومنها غادر إلى إيران ولم يعد للبحرين.

وأكد الشيخ راشد بن عبدالله أن العريبي كان يتمتع بكامل حقوقه ولديه كافة الفرص والإمكانات للدفاع عن نفسه في القضية، والتي شهدت تبرئة عدد ممن تورطوا معه في وقائعها.

وأشار الوزير إلى أن "الأمر اللافت أن يتم التعاقد مع المذكور كلاعب كرة قدم في أحد الأندية الأسترالية، في حين أنه متورط في قضية إرهابية، تعود إلى العام 2012 وتتمثل في إشعال حريق عمدا وحيازة عبوات قابلة للاشتعال وإتلاف ممتلكات عامة وخاصة".

وقال الوزير البحريني إن "قضية المذكور، منظورة أمام القضاء وأن النيابة العامة هي المعنية بمتابعتها، بعد أن صدر بحقه مذكرة قبض دولية تمت متابعتها عن طريق منظمة الشرطة الجنائية الدولية إنتربول وهو إجراء قانوني ينسجم مع احترام مملكة البحرين والتزامها بالمواثيق والاتفاقيات الدولية"، موضحاً أنه تم القبض على العريبي في تايلاند، وتجري حالياً الإجراءات القانونية لاسترداده لتنفيذ الحكم القضائي الصادر ضده، وهو حكم قابل للطعن أمام محكمة الاستئناف، ثم التمييز التي تعد الأعلى درجة في النظام القضائي البحريني.

وشدد الشيخ راشد بن عبدالله على "احترام اجراءات التقاضي ووضع الأمور في نصابها الصحيح وعدم تجاوز الحقائق من خلال بث تقارير ومعلومات مغلوطة، قائمة على الانحياز وعدم الموضوعية".